الصوت المصري الحر بكل لغات العالم

..............................................................................

السبت، 24 نوفمبر، 2012

"الدستورية" خططت لتنحية "مرسي" وعودة العسكر في 2 ديسمبر القادم


الدكتور محمد الجوادي

مفاجأة..الجوادي: "الدستورية" خططت لتنحية "مرسي" وعودة العسكر في 2 ديسمبر القادم !!!!!
 كشف المؤرخ السياسي الدكتور محمد الجوادي عن خطة المحكمة الدستورية في إصدار أحكام هامة وخطيرة في جلسة الثاني من ديسمبر. وأكد "الجوادي" في تصريح خاص لـ"مراسلون"أن الدستورية كانت تعقد العزم أن تحكم بحل مجلس الشورى والجمعية والتأسيسية وبطلان الإعلان الدستوري وتنحية الرئيس مرسي لعدم احترامه الدستور الذي أقسم عليه حسب الخطة وعودة المجلس العسكري.... وقال الدكتور الجوادي أن هذه المعلومات سمعها بنفسه من أحد اعضاء المحكمة خلال اجتماع خاص , ورفض الدكتور الجوادي الافصاح عن اسم عضو المحكمة وقال إن الرئيس مرسي اتخذ الإجراء المناسب قبل فوات الأوان.... وأوضح المورخ السياسي أن القرارات الأخيرة للدكتور مرسي صائبة تماما وثورية مئة بالمئة ، واصفاً ايها "بمثابة إنجاز عظيم يصب في مصلحة الوطن ويحافظ على الثورة والمجالس المنتخبة من حالة السيولة السياسية.... وأضاف أن القرارات تأخرت منذ حكومة الدكتور عصام شرف ولكنه كان ضعيف الشخصية مما ساهم في تجميد الحراك الثوري....

التفاصيل»

انفراد : نكشف تفاصيل تدخل سعوديين وإمارتيين لتفجير الوضع في مصر

انفراد : نكشف تفاصيل تدخل سعوديين وإمارتيين لتفجير الوضع في مصر 

في رسالة تم توزيعها على صفحات الانترنت والفيس بوك تؤكد وجود مؤامرة يقودها ضاحي خلفان رئيس شرطة د بي مع قناة العربية وتحريضها لتشويه صورة القيادة المصرية وهذا نص الرسالة :

قام اليوم ضاحى خلفان بزيارة استوديوهات العربية نت والمركز الاعلامي . وبعد هذه الزيارة تغيرت خريطة القناة الاخبارية تماما كما يلى : فاليوم قررت إدارة الشبكة إلغاء قائمة البرامج والمعلومات الإخبارية وإتاحة المساحة كاملة لتغطية ما يحدث في الشارع المصري وكانت التعليمات كالتالي :
1- تضخيم الأحداث بما يوحى للمشاهد المصري أن هناك حشود كبيره فى الشارع وتصادمات وأن الوضع في مصر سيء للغاية وان موجة الاحتجاجات واسعه ومنتشرة في كافة انحاء الجمهورية .

2- يقوم المعدين بإدخال صور قديمة وفيديوهات من مليونيات سابقه ومسيرات سابقه بعكس ما هو موجود في الشارع الان

3-هناك توصيات للمراسلين بتضخيم الحدث أثناء دخولهم على الهواء بتعليمات سابقه بما يوحى بانفجار الوضع في مصر.

اقسم بالله يوجد خطه مدبرة الان تحاك داخل اروقة الشبكة لتشوية صورة الاخوان المسلمين والنظام الحاكم الحالي في مصر وسط امتعاض الكثيرين من العاملين في الشبكة فىواقعة غير مسبوقة .

أطالب المسئولين في مصر بسرعة اتخاذ اللازم فهناك خطة مدبرة لتفجير الوضع في مصر من خلال قناة العربية وشبكة مراسليها ومعديها بتوصيات من مسئولين سعوديين واماراتيين .

وللعلم .. أحد المديرين بوحدة البث تقدم باستقالته وهو / مهندس / سالم عبد الرحمن النادي وجميع العاملين من فنيين ومعدين ومقدمين برامج ومدخلى بيانات فى حالة ذهول , أرجو توضيح ذلك من خلال قنواتكم وصفحاتكم ومواقعكم وابلاغ الجهات المسئولة ان قناة العربية تعمل بشكل غير حيادي بالمرة بهدف احداث فتنه داخل ام الدنيا من خلال بث معلومات مسمومة وموجهه ومغلوطة , اللهم بلغت اللهم فاشهد 

منقول

k


انفراد : نكشف تفاصيل تدخل سعوديين وإمارتيين لتفجير الوضع في مصر

 في رسالة تم توزيعها على صفحات الانترنت والفيس بوك تؤكد وجود مؤامرة يقودها ضاحي خلفان رئيس شرطة د بي مع قناة العربية وتحريضها لتشويه صورة القيادة المصرية وهذا نص الرسالة : ......
 قام اليوم ضاحى خلفان بزيارة استوديوهات العربية نت والمركز الاعلامي . وبعد هذه الزيارة تغيرت خريطة القناة الاخبارية تماما كما يلى : فاليوم قررت إدارة الشبكة إلغاء قائمة البرامج والمعلومات الإخبارية وإتاحة المساحة كاملة لتغطية ما يحدث في الشارع المصري وكانت التعليمات كالتالي : ...
 1- تضخيم الأحداث بما يوحى للمشاهد المصري أن هناك حشود كبيره فى الشارع وتصادمات وأن الوضع في مصر سيء للغاية وان موجة الاحتجاجات واسعه ومنتشرة في كافة انحاء الجمهورية .
 2- يقوم المعدين بإدخال صور قديمة وفيديوهات من مليونيات سابقه ومسيرات سابقه بعكس ما هو موجود في الشارع الان
 3-هناك توصيات للمراسلين بتضخيم الحدث أثناء دخولهم على الهواء بتعليمات سابقه بما يوحى بانفجار الوضع في مصر. .....
 اقسم بالله يوجد خطه مدبرة الان تحاك داخل اروقة الشبكة لتشوية صورة الاخوان المسلمين والنظام الحاكم الحالي في مصر وسط امتعاض الكثيرين من العاملين في الشبكة فىواقعة غير مسبوقة . .....
 أطالب المسئولين في مصر بسرعة اتخاذ اللازم فهناك خطة مدبرة لتفجير الوضع في مصر من خلال قناة العربية وشبكة مراسليها ومعديها بتوصيات من مسئولين سعوديين واماراتيين . ...........
 وللعلم .. أحد المديرين بوحدة البث تقدم باستقالته وهو / مهندس / سالم عبد الرحمن النادي وجميع العاملين من فنيين ومعدين ومقدمين برامج ومدخلى بيانات فى حالة ذهول , أرجو توضيح ذلك من خلال قنواتكم وصفحاتكم ومواقعكم وابلاغ الجهات المسئولة ان قناة العربية تعمل بشكل غير حيادي بالمرة بهدف احداث فتنه داخل ام الدنيا من خلال بث معلومات مسمومة وموجهه ومغلوطة , اللهم بلغت اللهم فاشهد

التفاصيل»

قراءتي لقرارات الرئيس مرسي




بداية أحب أن أنبه أن هذا موقف شخصي ، و قد يختلف مع موقف الكثير من الاشخاص ولكن يجب ان يكون عندنا ديمقراطية الرأئ و الرأئ الاخر وأن نثبت ان الديمقراطيه ليست اقوال فقط بل افعال تبرهن علي ارض الواقع وبذلك تترسخ مبادئ الديمقراطيه فينا كشعب لم نمارس الديمقراطيه من قبل .

موقفي من الإعلان الدستوري هو التأييد الكامل مع تحفظي على تحصين التأسيسية و التي كنت أرى أن يعاد تشكيلها لتخرج بدستور أفضل من المسودة المعروضة علينا الآن.


التأييد لتحصين قرارات الرئيس الآن لأن هناك من يجرجر قرارات الرئيس في المحاكم ، و يستخدم فساد القضاة و عواجيز المحكمة الدستورية العليا لتعطيل و تكبيل كل قرارات الرئيس ..


ان استقلال القضاة هو خرافة من الخرافات التي ندعيها .. هؤلاء القضاة المستقلون هم من أعطوا صك البراءة - بالتعاون مع النيابة - لكل قتلة الثوار ..


ان الرئيس مرسي وجد نفسه وسط غابة و ليست دولة .. غابة من رجال الأعمال أصحاب المصالح و فلول النظام السابق الذين يعرقلون كل قرارات الرئيس التي تريد الإصلاح و القضاء على الفساد .. و قد طالبه كل القوى الثورية أن يكون ثوريا و ليس إصلاحيا في محاربة الفساد و اقتلاع فلول النظام السابق ، و كان في مقدمة المطالبين بذلك د. عبد المنعم أبو الفتوح الذي تعلمت منه الكثير واهم ما تعلمت منه حب الوطن ومصلحة الوطن تكون الاقوى دائماً
...
حاول الرئيس مرسي أن يقيل النائب العام و أن يقتص للشهداء ، وجدنا القضاء يقف في صف الثورة المضادة ، و رأينا النائب العام يفتح تحقيقا في انتخابات الرئاسة رغم أنها محصنة دستوريا ..

رأينا مهرجانات البراءة ، و بطء في الإصلاح و التغيير .. و احتقان ينفجر في محمد محمود .. و كل ذلك في غياب العدل و الثورية و التغيير الحقيقي ..


رأينا كل ذلك و لم نر رئيسا قويا .. كان مرسي يتحرك بخطى بطيئة سلحفائية .. فظهر بطيئا مكبلا و ضعيفا.


كانت القوى الثورية تضغط عليه حتى يطهر و يصلح ، و كان الرئيس يحاول فيصطدم بهذه العصابة التي تتبادل الأدوار في تكبيل الرئيس و إفشال الثورة بسيف القانون و بسلطة قضاة فاسدين و نائب تربى في حضن مبارك و نظامه . .. و قضاة المحكمة الدستورية الذين عينوا من طرف المخلوع


لقد كان أمام مرسي خيارين لا ثالث لهما : إما أن يتعامل بقانون الدولة مع غابة و ليس دولة ، و إما أن يحارب هذه الغابة بأسلحة استثنائية لفترة محددة حتى يقضي على هذه العصابة .


ان عدم تحصين قرارات الرئيس أمام القضاء معناها ببساطة أنه يسلم نفسه للعصابة التي استغفلتنا كلنا منذ نجاح الثورة و أفلتت الجميع من العقاب باسم استقلال القضاء و دولة القانون.

لقد اختار المرسي الخيار الصحيح ، و أطالبه بعدم التراجع عنه إلا فيما يختص بالتأسيسية ..


تبقى كلمة أخيرة :
ان استخدام مرسي لصلاحياته الأخيرة في الأيام القادمة سيكون هو الفيصل في بيان نيته من هذا الإعلان الدستوري .. فإذا استخدمها بحذر و لتحقيق أهداف الثورة و التطهير و القضاء على الفلول ، سيكون قد وفى بما وعد .. و إن استخدمها للاستبداد و فرض نظام استبدادي على الشعب المصري فسأكون أول الداعين لإسقاطه .. و أنا أظن به خيرا و أقدم حسن الظن به



هذه قراءتي و اجتهادي قد أصيب به أو أخطيء و لكنه ما أقابل به ربي و ما يتسق مع قناعاتي و إيماني بهذه الثورة


التفاصيل»

اتق الله فى مصر ...يارئيس مصر


هانم طوبار
بقلم أ . ‏هانم طوبار 

اكتب هذا المقال واعلن اننى لست ليبراليه ولاعلمانيه انا اسلاميه وسطيه ودافعت عن معتقلين الاخوان المسلمين وكنت عضوا فى لجنه رعايه اسر المعتقلين اكتب هذا المقال وانا لست ضد تطبيق الشريعه الاسلاميه فانا المرة الوحيده التى خضت فيها الانتخابات كانت تحت شعار الاسلام هو الحل وكان مبدأ اعتنقه ولازلت قبل ان اضعه على لافتاتى ...اكتب هذا المقال وانا قد اديدت الرئيس مرسى واختلفت مع كثير من معارفى وانا أؤيده فى خطوات داخليه وايدته فى سياسته الخارجيه ولكنى الان اقف بقوة امامه واقول له اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس ..اكتب لك هذا واطالك بتقوى والله وانا التى كنت انادى بنص دستورى يحمى حق الشهداء وقانون ثورى لمحاسبه قاتلى الشهداء وتغيير قانون النائب العام ومعك فى ذلك ...ولكنى اقف فى مواجهتك فى الانفراد بالسلطه واقول لك اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس.اطالب جميع اصدقائى نشر هذا المقال لعله يصل اليه ولعله يلمس قلبه فيرحم مصر مما حدث وسيحدث اتق الله فى مصر وتذكر انك وليت علينا ولست بخيرنا ولاك الله على مصر وحملك امانه فحافظ على امانه الله فى عنقك لان الله سيحاسبك على مصر وعلى شعبها ولن يحاسبك عمافعلته وحدك ولكن سيحاسبك بما فعله كل من حمل صورتك وتحدث باسمك ثم استبد بالشعب وفرض عليه هيمنته وتعالى على الناس وتكبر سيحاسبك عنهم جميعا فاتق الله فى مصر ياسياده الرئيس ....انتخبك الناس لانك عاهدت الناس ان تتقى الله وتحكم بحكم الاسلام وحكم الاسلام شورى فاين هى الشورى وقد استقال مستشاروك لانك لم تشورهم فى هذا الاعلان الدستورى ...حكم الاسلام شورى فاين الشورى وقد فتحت صفحه جديده للحوار مع القيادات الشعبيه ثم اخذت قرارك منفردا بالانفراد بالسلطه دون استشاره احد ... اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس واين هى تقوى الله وبينك وبين بعض عناصر القضاء خلاف فبدلا من ان تتصدى لمن تراهم فاسدون تعادى كل قضاه مصر وتعاقب كل قضاه مصر وتقصى كل قضاه مصر جانبا اهذا هو الاسلام الله رفعته ياسياده الرئيس ...اهذا هو العدل الذى امرك به الله الذى تحقظ كتابه وتقف بين يديه علنا خمس مرات يوميا ... اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس كنت فى الايام الماضيه ثابتا قويا وانت تفاوض اليهود ونجحت وانت تقف امام اعداء الله ...ولكنك فشلت مع شعبك لانك لاتفرق بين معاملتك بين اليهود وبين معاملتك لشعبك الذى ولاك الله عليه ولم تكن بخيره فعاملته كما تعامل اليهود طرحته جانبا ولم تسمع الا للاقربون لك تعاليت على شعبك واعلنت انفرادك بالقرار وانفرادك بالسلطه لانك تعاملت مع معارضيك كماتعاملت مع اليهود ...ولكنا لسنا يهودا نحن شعبا اودعه الله امانه فى عنقك واغلبنا مسلمون شهدنا بان لااله الا الله وان محمدا رسول الله كما شهدت وسيسألك الله عنا جميعا اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس واعلم ان حكم مصر غير حكم حزب او حكم جماعه ففى الحزب والجماعه من لايوافق على كلام القائد فليترك الحزب وليترك الجماعه ولكنك تحكم شعب متعدد ومن لا يوافقك لن يخرج من سلطانك لان مصر بلده كما هى بلدك وسنعيش كلنا بها سواء ايدناك او عارضناك ولاننا شعب فانت يجب ان تكون رئيس الجميع حكم مصر ليس هو رئاسه حزب الحريه والعداله وفرق بين الاثنيين ياسياده الرئيس اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس قلت فى خطابك يوم السادس من اكتوبر ان بضع عشر اسره كانت تحكم مصر فى عهد مبارك فلماذا الان تكرس لعهد جديد من الاسر الحاكمه الا تعلم ان مستشارك هو شقيق وزير العدل والا تعلم انك عينت زوج شقيقتهما لمنصب النائب العام ...اوليس فى مصر قضاه صالحون لقياده مصر حتى تأتى بثلاث اقارب ليتحكموا فى وزاره العدل اتق الله فى مصر سياده الرئيس سيحاسبك الله على مصر وتذكر ذلك جيدا سلمك الله مصر اماته ووضعك عليها وانت ترفع كتاب الله واعلم ان انحيازك لمجموعه ضد باقى الشعب ووقفتك ضد شعبك وشق الصف سيحاسبك الله عليه اشد الحساب لانك ترفع كتاب الله ولانك تحكم باسم الاسلام ولان العالم كله يترقب وهو ينظر اليك وان تطبق الاسلام وعندما يراك العالم تنفرد بالسلطه فهذا هو حكم الاسلام وعندما يراك العالم تتحدى شعبك سيقولون هذا هو حكم الاسلام وعندما يراك العالم تصدر قرارا بالانفراد بالسلطه ويخرج مستشاروك ليعلنوا انه لم يأخذ برايهم فهذا هو حكم الاسلام فاتق الله فى رايه الاسلام التى رفعتها والتى تدين الاسلام بها وتؤذى الاسلام بها اتق الله فى الاسلام ياسياده الرئيس اتق الله فى مصر ياسياده الرئيس وانت تشق صفها وتسلمها للفتنه وللاختلاف ....لقد استبدلت حكم الشورى الذى امرك الله به الى حكم الاقربون منك وعاديت شعبك وانتشر مؤيدوك من الحريه والعداله فى كل مكان من مصر يتحدون الشعب ويقولوا للجميع نحن الولاة عليكم ومانريده هو ماسيكون اردتم ام ابيتم فهل هذا هو حكم الاسلام ...فى الاماكن التى عينت فيها مجموعات مختلفه وقف منتسبى الحريه والعداله ليتحدوا الناس ويقولوا للجميع من لايعجبه الامر فليترك البلد ويرحل ...مصر ليست بلدك وبلدكم وحدكم سياده الرئيس اتق الله فى مصر واعلم اننا لن نرحل ولن نترك البلد ولن نسكت وان فتحت المعتقلات فالسجن داخل اسوار حديديه اشرف من السكوت والانكسار اتق الله فى مصر سياده الرئيس وعد الى اوراق انتخابك وتذكر ان اقل من النصف بقليل من الشعب لم يختارك وان من اختارك لم يكن فقط الحريه والعداله ولكن الكثيرون وقف بجانبك واعلم انك فقدت الان ثلثين من اختاروك ولم يبق معك الا ثلث النصف ..واعلم ان اختيارك ليس مبايعه للابد ولكن الشعب الذى فوضك فى امره سيسحب نفويضك ...واعلم وتذكر جيدا ان الله جمع عليك قلوب الناس وان الناس تفترق عنك الان فاعلم ان الله غير راضيا واتق الله فى مصر ياسياده الرئيس اتق الله الذى سلمك مصر بلدا واحده وانك بما تفعله تشقها وتشق صفها ...اتق الله واعلم ان الله سلمك بوابه الاقصى وانك تضعفها وانك ستؤدى بها بهذا الانهيار الى التفرق والتشرذم اتق الله واعلم ان اسرائيل على يسارك تنتظر ضعف مصر وانت تضعفها ...اتق الله واعلم ان امريكا كل مناها احتلال مصر وستسلمها لهم خالصه مفككه ..اتق الله الذى سيحاسبك اسوأ حساب الله الذى وقفك هو الذى سيحاسبك فيما تفعله فى مصر اتق الله وتذكر جيدا ان التأسيسيه التى فرقت شعب مصر بسببها لايتفق عليها احد ...الا ترى اجتماعاتها على الهواء الم تعد عدد الخاضرين كم عضوا ...اتق الله ولا تنجرف وراء من يجرفك لتتحدى الشعب وتتحدى الناس وتولع البلد ...اتق الله ياسياده الرئيس مصر تحترق اصدر اعلانا جديدا اعد به دستور 1971 وامر بانتخابات مجلس الشعب واكمل مؤسسات البلد اعد للقضاء هيبته وللشعب وحدته ياسياده الرئيس وان كنا نريد تغير دستور 1971 فلنضع مده طويلة وهى عاميين يسرى فيهم دستور 1971 وتنظم البلد ويجرى التشاور فى دستور جديد باجماع الجميع اتق الله فى مصر سياده الرئيس التى استلمتها وحده واحده محررة فلاتتركها وهى مقسمه ومحتله ان اتقيت الله فينا فسنقف وراءك وان ظللت على معاداتك للشعب ووقوفك الى جانب الاخوان المسلمين ضد الشعب فلسوف نقف امامك ننتظر سجونك ياسياده الرئيس بعد انفرادك بالسلطه فاهلا بها لاننا لن نتوقف عن انتقادك والوقوف امامك .

التفاصيل»

ردود الأفعال و التعليقات عن محمود سعد و الثورة .. و الإخوان

الاعلامي محمود سعد

بقلم : نور الهدي

ردود الأفعال و التعليقات الكثيرة جداً حول ما قاله أ.محمود سعد فى حلقة السبت الماضى و عن موقف د.الكتاتنى و تغيبه عن لقاء الناس ضارباً بكل قواعد الإحترام و اللياقة عرض الحائط ,, تابعتها و أنا أفكر فى مُضى ما يقرب من نصف العام تحت حكم الإخوان (خمسة أشهر) .. تذكرت بداية الثورة "الثلاثاء 25 يناير" و قد كان جمهوراً عريضاً من الناس قد إعتاد أن ينتظر يومى السبت و الأربعاء ليشعر أن له حساً قوياً يصل لساكنى الأبراج العاجية و يقلقهم حتى و إن لم يبالوا به و أن كلمات تقال على الشاشة يسمعها المواطن و كأنها صدى لصوته الشاكى .. فقط محمود سعد كان هو صوت المواطن العادى على الشاشات الرسمية و من دون أى مبالغة كان هو فقط .. و جاء الأربعاء 26 يناير و أقترب موعد ظهور محمود سعد على الشاشة و كل من يتابعه يسأل يا ترى ماذا سيكون موقفه ؟ لقد كانت مواقفه دائما معنا نحن الشعب إلى آخر لحظة .. رفض الإعتراف بإنتخابات مجلس الشعب 2010,,رفض إتهام خالد سعيد بالإجرام و أتهم الداخلية,,مُنع من الظهور على شاشة دريم قبل الثورة بأيام لأسباب غامضة,,كان وحده الذى قدم التحية لثورة تونس .. فهل سيقف مع ثورتنا "ثورة مصر" ؟ و فى موعد حلقته كان الصدام بينه و بين وزير الإعلام آنذاك حينما طالبه بأن يخرج للناس لينقل لهم الكلمات الأمنية عن ثورة الشباب بأنها بفعل عناصر الإخوان و اندست بها أصابع خارجية و أجندات أجنبية إلى غير ذلك،قابله رفض قاطع من محمود سعد وبالفعل لم يقدم حلقة الأربعاء و بدأت وسائل الإعلام فى نقل تفاصيل ذلك الصدام.. وقتها كنت على يقين أن محمود سعد لن يقف أمام ثورتنا و لكن لم أسأله هل ستكون معها ؟؟ هل ستنزل إلى الشارع معنا لنسقط النظام ؟؟ لم أسأله لأن مثل تلك المواقف العظيمة لا تُطلب ولا يُسأل عنها..هى مواقف مصيرية تنبع من الإنسان و قناعاته و مبادئه ، لم يمضى وقتاً طويلاً حتى وصلتنى الإجابة و أنا أراه على الشاشات و الفيديوهات المسجلة فى المظاهرات بين الناس يهتف معهم .. و مضت الثورة تنتقل من مرحلة إلى أخرى و هو معنا على طول طريق ٍ شاق ملىء بالمحطات الصعبة.. رغم متاعب كثيرة و مشكلات مختلفة وقفت أمامه و مضايقات هنا و هناك , حيل تُــدبر له,تهديدات مزعجة ,, كل هذا تابعته بدقة و كان يدهشنى أنه مازال متمسك بمبدأه حتى النهاية , هذا المبدأ الذى لا يجنى منه شيئاً سوى إحترامه لنفسه و إرضاءه لضميره .. لم يغير المسار أبداً حتى و إن كان ذلك على حساب مصلحته هو . و جاءت الإنتخابات وليلة نتيجة الجولة الأولى ... ليل أسود كئيب عرفنا فيه مرارة ثورة تختار بين (مرسى و شفيق) ، و فى الصباح إنتظرت مجيئه على الهواء فى برنامجه .. قد يكون شيئاً ما قد تغير .. قد يبلغنا بنتيجة جديدة .. و لكنها صدمة الإختيار بين (نظام مبارك و الإخوان) و قد بدا واضحاً أن نظام مبارك سيعود و بقوة و كان موقف محمود سعد قوياً على قدر الصدمة .. رفض عودة نظام مبارك و رفض شفيق صراحةً فى موقف قوى و جرىء تابعه الجميع بكل خوف عليه فالشك فى خسارة شفيق كان ضعيفاً . و لما أصبح لا مفر من الإختيار تحدث إلينا – نحن جمهوره – عن أنه لن يقبل بكسر الثورة و تضييع دم الشهداء و عليه فلن يختار نظام مبارك,,و كانت المقاطعة و إبطال الصوت فى رأيه تصرف غير إيجابى ( للعلم أنا من المبطلين) .. فلم يكن هناك مفر من إختيار مرشح الإخوان ..من أجل الثورة ، أحترمت رأيه و تفكيره رغم إعتراضى عليه .. و كان الإخوان فى ذلك الوقت يتغنون به حباً و غراماً و كنت حينما أقابل أحداً منهم أصارحهم بأن محمود سعد لا يقف مع الإخوان،هو يقف مع الثورة أينما كانت، و هى الآن فى خندق الإخوان لذلك وقف معكم .. محمود سعد مع الثورة و أهدافها و ليس معكم .. كانوا لا يهتمون كثيراً ، فقط يكفيهم أنه معهم الآن و صوره على بوسترات دعاياهم ، كانوا يتهافتون على الظهور إعلامياً معه لما له من شعبية جارفة ، لم يهتموا إلا أن يحققوا غاية إستخدموا فيها كل الوسائل .. كثيرون من الثورة لاموه على الوقوف مع الإخوان ولكنه أكثر ما كان يشغله ألا تموت الثورة و ألا يعود نظام مبارك بوجه جديد و كان ثابتاً على رأيه بأنه لو عادت الكَرَة مرة أخرى بنفس الخيارات فلن يغير إختياره. و بعد أن تحققت لهم غايتهم – فى ظنى – أنهم حاولوا أن يكتسبوه لصالحهم .. ليس بتحقيق مطالب الثورة التى يسعى لتحقيقها فيكن معهم عن حق و لكن بالطريقة التى لا يعرفون سواها و التى لا يعرفها محمود سعد ، فعرضوا عليه المناصب الرفيعة و رفضها جميعاً .. كثيرون لا يفهمون رجلاً يسعى لتحقيق مبدأ ولا يطلب لنفسه مكسب. و بدأ غناء الإخوان و أتباعهم حباً و غراماً بمحمود سعد يتبدل إلى سخطاً شديداً عليه ,, إشاعات سخيفة و مضايقات و إهانات حتى لم يبتكروا فى صنعها بل نقلوها نقلاً من نظام قامت عليه ثورة .. فــ أحمد شفيق إدعى أنه يبحث عن المال و من قبله أنس الفقى و أتباع الإخوان إدعوا أنه يبحث عن المناصب رغم علمهم بما عُرض عليه و رفضه . و الآن و بعد مُضى ما يقرب من نصف العام تحت حكم الإخوان الذى لم يختلف كثيراً عن نظام مبارك بل إزداد سوءاً نصل لموقف د.الكتاتنى أكبر قيادات الإخوان (حزبياً) .. نجده يتراجع و يتهرب من لقاء جمهور أعتاد أن يتابع محمود سعد إتفاقاً و إختلافاً معه فى تفاصيل كثيرة أو قليلة و لكنهم يجتمعون معه على مبادىء واحدة.. ومثل هذا الجمهور لا يناسبهم و لايضعونه فى حسبانهم. ماذا يـٌـنتظر من محمود سعد فى موقف كهذا ؟! .. محمود سعد سيظل صوت الناس , المواطن العادى الذى يبحث عن حقه و كرامته و تحقيق أهداف ثورته .. سيظل محمود سعد فى صف الثورة سواء كان الإخوان فى نفس هذا الصف أو غيرهم ، فالثورة و أهدافها هى البوصلة التى يحدد مؤشرها الإتجاه و المسار .

التفاصيل»

الخلاف بين البشر


الخلاف بين البشر واقع لا محالة، لاختلاف البشر نتيجة عوامل عديدة، ويمكن تقسيم الخلاف من حيث الدوافع إلي أنواع ثلاثة أولا:خلاف يُمْلِـيه الهوى: قد يكون الخلاف وليد رغبات نفسية لتحقيق غرض ذاتي أو أمر شخصي، وقد يكون الدافع للخلاف رغبة التظاهربالفهم أو العلم. وهذا النوع من الخلاف مذموم بكل أشكاله، ومختلف صوره لأن نصيب الهوى فيه يغلب الحرص على تحري الحق، ومن المعلوم أن الهوى لا يأتي بخير لأنه باب منفتح يؤدي إلى كل سوء وأنواع الهوى متعددة، وموارده متشعبة، وإن كانت في مجموعها ترجع إلى "هوى النفس وحب الذات" فهذا الهوى جذر كثير من الأخطاء وحشود من الانحرافات، ولا يقع إنسان في شباكه حتى يزين له كل ما من شأنه الانحراف عن الحق، والاسترسال في سبيل الضلال، حتى يغدو الحق باطلاً والباطل حقاً. ولاكتشاف تأثير الهوى في فكرةٍ ما طرق كثيرة، بعضها خارجي، وبعضها ذاتي: (أ) فمن الطرق الخارجية لاكتشاف أن الهوى وراء الفكرة - موضع الاختلاف - وأنها وليدة الهوى أن تكون تلك الفكرة مناقضة للبديهيات، وأن تكون متصادمة مع مقتضيات العقول السليمة التي يقبل الناس الاحتكام إليها، ففكرة تدعو إلى عدم زراعة القمح في مصر أو بيع ممتلكات الشعب " الخصخصة" أو فكرة تزيد في الإهمال في التعليم والصحة أو الإهمال في محو الأمية أو فكرة ترضي بالتسليم بالعجز عن حل مشكلة البطالة، أو تزيين الكذب، أو تحض على التبذير لا يمكن أن يكون لها مصدر غير الهوى، ولا يدعو لها إلاّ من بيد الشيطان زمامه، ولا ينتظر ممن يزعم في نفسه الحرص على الحق أن يلهث وراء فكرة تناقض البديهيات. (ب) ومن الطرق الذاتية لاكتشاف ما إذا كان الهوى منشأ الفكرة وراعيها وحاضنها فهو نوع من التأمل والتدبر في مصدر تلك الفكرة، ومساءلة النفس بصدق حول سبب تبنيها لتلك الفكرة دون غيرها، وما هو تأثير الظروف المحيطة بصاحب الفكرة، ومدى ثباته عليها إن تبدلت؟ وهل هناك من ضغوط وجهت المسار دونما شعور؟ ثم الغوص في أعماق الفكرة نفسها، فإن كانت قلقة غير ثابتة، تتذبذب بين القوة والضعف تبعاً لمشاعر معينة، فاعلم أنها وليدة الهوى ونزغ من الشيطان ثانيا: خلاف يُمْلِيـه الحـق: قد يقع الخلاف دون أن يكون للنفس فيه حظ أو للهوى عليه سلطان، فهذا خلاف يُمْلِيه الحق، ويدفع إليه العلم، ويقتضيه العقل، ويفرضه الإيمان والشعور بالظلم، فمخالفة شباب الثورة والمؤمنين بها لكافة الفلول والمنافقين والمتلونين خلاف واجب لا يمكن لمواطن حر صادق في وطنيته أن يتخلى عنه، أو يدعو لإزالته لأنه خلاف سُداه الحرية المفعمة بالكرامة ولـُحْمَتـُه الحق الممزوج بالعدالة. ثالثا: خــلاف يتردد بين المدح والذم، ولا ينحاز لأحدهما، وهو خلاف في أمور فرعية تتردد أحكامها بين احتمالات متعددة يترجح بعضها على بعضها الآخر بمرجٌحات وأسباب، وهذا النوع من الاختلاف مزلة الأقدام، إذ يمكن فيه أن يلتبس الهوى بالموضوعية، والعلم بالظن، ولا سبيل إلى تحاشي الوقوع في تلك المزالق إلا بإتباع قواعدٍ يُحْتـَكم إليها عند الاختلاف، ووضع ضوابطٍ تنظمه، وآدابٍ تهيمن عليه، وإلاّ يؤدي إلى شقاق وتنازع وفشل، ويهبط المختلفان فيه عن مقام الموضوعية إلى درك الهوى، وتسود الفوضى. ونتيجة ما تقدم فإن العلماء العقلاء يحذرون من الاختلاف بكل أنواعه، ويأكدون على وجوب اجتنابه وبعد ذلك أليس من العجب أن نقول: لا يفسِد للود قضية !!! عجبا

التفاصيل»

الاثنين، 12 نوفمبر، 2012

مناظرة سياسية بين أبوإسماعيل وصباحى


 مناظرة سياسية بين أبوإسماعيل وصباحى
تجرى محاولات لعقد مناظرة سياسية بين المرشح الرئاسى السابق الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، والمرشح الرئاسى الخاسر حمدين صباحى، على غرار المناظرة التى تجرى اليوم بين القيادى السلفى المهندس عبدالمنعم الشحات،والدكتور سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون.
وقال  منتصر الزيات رئيس منتدى الوسطية, إنه تمت دعوة حمدين صباحى المرشح السابق لرئاسة الجمهورية بشان حضور مناظرة مع التيار الإسلامي قائلا:" دعونا صباحى وهو تحجج بأنه لم يتم إرساله دعوة رسمية".
وأشار الزيات خلال افتتاحه مناظرة التيار الليبرالى والإسلامى بين كل من المهندس عبد المنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية, والدكتور سعد الدين إبراهيم, رئيس منتدى بن خلدون مساء اليوم الأحد, إلى أنه تم إرسال الدعوة لحمدين صباحى وجميع الأدلة  متوافرة، لافتا إلى أن هناك بعضا من المكالمات الهاتفية موجودة على هاتفه المحمول، ونحن بالرغم من كل هذا نتحداه فى مناظرة عالمية مع المرشح الرئاسى السابق حازم صلاح أبو إسماعيل, فى مناظرة سياسية على الملأ وعلى أرض صلبة قائلا:"نحن نتحدى صباحى فى مناظرة أبو إسماعيل على أرض سياسية".
وختم الزيات كلمته: إن مصر دولة إسلامية وهتفضل إسلامية  إذا كنا نختلف أو نتفق مع الآخرين لكن فى الأساس دولة إسلامية مشيرا إلى أنه سمع حملة حمدين صباحى تقول إنه لن يناظر أحد على أساس دينى وهذا خطا لأننا طالبنا منهم مناظرة سياسية فى الأساس وما يريده غير صحيح.

تجرى محاولات لعقد مناظرة سياسية بين المرشح الرئاسى السابق الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، والمرشح الرئاسى الخاسر حمدين صباحى، على غرار المناظرة التى تجرى اليوم بين القيادى السلفى المهندس عبدالمنعم الشحات،والدكتور سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون. وقال منتصر الزيات رئيس منتدى الوسطية, إنه تمت دعوة حمدين صباحى المرشح السابق لرئاسة الجمهورية بشان حضور مناظرة مع التيار الإسلامي قائلا:" دعونا صباحى وهو تحجج بأنه لم يتم إرساله دعوة رسمية". وأشار الزيات خلال افتتاحه مناظرة التيار الليبرالى والإسلامى بين كل من المهندس عبد المنعم الشحات المتحدث باسم الدعوة السلفية, والدكتور سعد الدين إبراهيم, رئيس منتدى بن خلدون مساء اليوم الأحد, إلى أنه تم إرسال الدعوة لحمدين صباحى وجميع الأدلة متوافرة، لافتا إلى أن هناك بعضا من المكالمات الهاتفية موجودة على هاتفه المحمول، ونحن بالرغم من كل هذا نتحداه فى مناظرة عالمية مع المرشح الرئاسى السابق حازم صلاح أبو إسماعيل, فى مناظرة سياسية على الملأ وعلى أرض صلبة قائلا:"نحن نتحدى صباحى فى مناظرة أبو إسماعيل على أرض سياسية". وختم الزيات كلمته: إن مصر دولة إسلامية وهتفضل إسلامية إذا كنا نختلف أو نتفق مع الآخرين لكن فى الأساس دولة إسلامية مشيرا إلى أنه سمع حملة حمدين صباحى تقول إنه لن يناظر أحد على أساس دينى وهذا خطا لأننا طالبنا منهم مناظرة سياسية فى الأساس وما يريده غير صحيح.

التفاصيل»

عدد الزوار

Web Site Counters

Loading...

اصدقائي في العالم