الصوت المصري الحر بكل لغات العالم

..............................................................................

الأربعاء، 29 أبريل 2009

منتصرالزيات يحتمل تعرّض معتقلي "خلية حزب الله" لغاز الأعصاب

منتصر الزيات رئيس هيئة الدفاع عن المتهمين في قضية "خلية حزب الله" في مصر، منتصر الزيات، سيقدم طلبا اليوم، إلى نيابة أمن الدولة العليا بتوقيع الكشف الطبي على جميع المتهمين في القضية، لمعرفة ما إذا كانوا تعرضوا لغاز أعصاب مخدر أثناء وجودهم في مكان احتجاز "غير قانوني" للحصول على اعترافاتهم,وقال الزيات "تلاحظ لدى جميع أعضاء هيئة الدفاع عدم انصياع المتهمين للنصائح القانونية التي طالبهم بها الدفاع، والخاصة بالإعلان عن مظاهر الإكراه التي تعرضوا لها والتي دفعتهم إلى الإدلاء بهذه المعلومات تحت وطأة التهديد والخوف".
كتب ضياء الدين جاد

التفاصيل»

الثلاثاء، 28 أبريل 2009

تعرف علي الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي




تعرف علي من احب وطنه ومات في سبيل الله من اجل الدعوه الجهاديه


التفاصيل»

مقال اعجبني إقرئوه وأترحموا علي البلد

عندما كنت اتصفح جريدة صوت الامة التي وقعت في يدي بالصدفه وجت نفس اقرأمقال عن سيادة الرئيس وعن الراتب الشهري الخاص به وقلت في نفسى ياحرام هو ده حال كبير البلد ربنا يستر علي الشعب في الايام اللجايه والحرمية عملين يسرقوا بشتى الطرق و الوسائل المهم ده اللمقال اقرئوه وإترحموا علي البلد ........
'خمسة آلاف و خمسة عشر جنيها، هذا هو الراتب الشهري للرئيس حسني مبارك، شاملا الأجر المتغير والعلاوة الخاصة وعلاوة يوليو والحوافز الثابتة والعلاوة الاجتماعية ومنحة عيد العمال ، وذلك حسب التقرير الصادر عن الوحدة الاقتصادية بمركز الدراسات السياسية ، والإستراتيجية بمؤسسة 'الأهرام' وهو التقرير الذي تناول رئيس تحرير 'صوت الأمة' سيد عبد العاطي تفاصيله متسائلاً :
هل يتقاضى الرئيس مبارك بالفعل هذا المبلغ كل شهر عن أداء وظيفته كرئيس للجمهورية، أم أن هناك بدلات وحوافز وعمولات أخرى تصل إلى عشرات الملايين من الجنيهات والدولارات تضاف كل شهر إلى راتب الرئيس؟!والسؤال الثاني :
إذا كان الرئيس مبارك يتقاضى هذا المبلغ الهزيل شهريا، لماذا لم يعلن ولومرة واحدة عن إقرار ذمته المالية؟! ، ولماذا لم يعلن عن حقيقة أرصدته في البنوك؟!هذا الراتب الذي يتقاضاه الرئيس '5015 جنيها' لا يكفي موظفا متوسط الحال سداد فواتير الكهرباء والتليفونات والمياه والغذاء والمواصلات والعلاج والدروس الخصوصية ومصاريف العيال، وإذا كان الرئيس مبارك يتقاضى هذا المبلغ فقط شهريا وأكرر 5015 جنيها فهو بذلك يعد من محدودي الدخل، وأجزم أنه مديون لشوشته مثل باقي أفراد الشعب المصري، وأدعو المصريين إلى التبرع لسداد ديون الرئيس.أنا أعرف مدير أمن يتقاضى طبقا للقانون راتباً شهريا يفوق مائتين وخمسين ألف جنيه، وأعرف محافظا يتقاضى ما يزيد على نصف مليون جنيه ، وأعرف وزيرا يتقاضى حوافز شهرية تزيدعلى المليون جنيه بخلاف العمولات التي تصل إلى عشرات الملايين، وأعرف رئيس مؤسسة صحافية قومية يتقاضى راتباً شهريا 2 مليون جنيه. فكم يتقاضى الرئيس مبارك فعلياً كل شهر بخلاف مبلغ الـ5015 جنيها؟!
ومن أين اشترى مقر رئاسة الجمهورية - حسبما أكدعديله منير ثابت - بنصف مليار جنيه !!
وكيف زوج ولديه علاء وجمال ، ومن أين دبر لهما ثمن الشقق والفيلات والأراضي التي يمتلكها الآن ، والتي تفوق المليار دولار؟!
وما هي حقيقة ثروة الرئيس التي قيل أنها تفوق العشرة مليارات دولار مودعة في بنوك سويسر أو أمريكا ؟!
هذه الأسئلة يريد الشعب أن يرد عليها الرئيس مبارك بعد كل هذه السنوات من الحكم ، ويجب على الرئيس أن يقدم إقرار ذمته المالية هو ، وأولاده علاء وجمال لأننا من حقنا أن نعرف حقيقة الراتب الشهري لرئيس جمهوريتنا، إذا كان قليلا جمعنا له التبرعات ، أو طالبنا برفع راتبه بالملايين شهريا كما يتردد في المنتديات ، واذا كانت ثروته تفوق المليارات من الدولارات نسأله من اين أتي بها، فمن الظلم أن يمتلك الحاكم كل هذه الثروة الضخمة، وشعبه جائع!!'.

التفاصيل»

صوت مصرى حر تبارك خروج الناشط احمد علاء

تبارك مدونه الصوت المصرى الحر خروج الناشط احمد علاء بعد اعتقال دام اكثر من اسبوعين يذكر ان الناشط احمد علاء كان تم اختطافه من منزله يوم السابع من ابريل من منزله وتم احتجازه بمركز شرطه منيا القمح حمد الله على سلامتك يااحمد

كتب ضياء الدين جاد

التفاصيل»

الاثنين، 27 أبريل 2009

اهات مصري عايش ومش عايش

نبض القلب لمصري حر ­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­
هل أحنا عيشين ولا متين ولا ملاناش وجوشد في ذهن الناس اللي بتلعب بمصير الناس الغلابة ؟ و الهي السؤال ده محيرني ومش متخيل إن الناس اللي لهم سلطة و جالسين على كراسي هامة ومهمة في البلد متجاهلين او نسين الناس الغلابة اللي عيشين علي قوت يومهم ده لو لقوه الحمد لله على كل شئ و لكن الي متى الظلم و الى متى التجاهل لهولاء الفئة التي أصبحت أكثر فئة بمصر هل لو تغيرت الحكومة النظيفة أقصد حكومة نظيف أما لو تغيرت الريسة من السيد الفاضل رئيس جمهوريتني محمد حسني مبارك و أمسكه سيادة الأستاذ رئيس الحزب الوطني الحالي جمال محمد حسني مبارك هل سيتغير شئ بطبع ……!!!
وأمامنا الكبر مثل على عدم التغير بنسبة للبلد و الشعب فتذكروا بوش الأب وبوش الابن هل تغير شئ بطبع لالالالالالالالالا ! بل بوش الابن وضع بلاده في وضع ضاعت هيبتها نسبيين في تغير ولا تقدم ولا أي أحلام ولا أي خطط ولا أي إصلاحات ستدخل البلد مع من سيائتى من بعد مبارك هو كله ( ضحك على الدئون ) نعم لن يغير أي شئ في البلد ألا من كان يعيش مع الشعب وأحس بما يحس به الشعب وأكل كما يأكل الشعب وليس رجل مثل الباشا جمال مبارك الذي سأله المذيع وهو في برنامج تليفزيوني كيف تقضي يومك ؟؟؟؟؟ فرد عليه سيادة الرئيس القادم وقال ذي أي شاب مصري أصحا من نومي واقرأ الجريدة وامشي شوية في حديقة الفيلا وافطر واذهب للنادي و ممكن العب شوية رياضة و اعود الفيلا أحد دش و أنام شوية وبعدها أشوف اللى وراية من اعمال !!
فرد علية المذيع رد جرئ وقاله هما كل شباب مصر بيعملوا كده . صح هم شباب مصر بيعملوا كده ذي مالباشا جمال مبارك اللى هيحكم مصر بيعمل للأسف أحنا معندناش فيلاه ولا معنا فلوس نشترى الجريدة كل يوم ومفيش عندنا نادي رياضي محترم علشان نروح نلعب فيه ولا نملك بيت من الأساس ولو كان عندنا بيت للأسف بتكون غرفتين وصاله حمام ضيق ومطبخ على الاد هنجيب الحديقة منين يا سيادة الرئيس المنتظر .
هو ده اللى يحقق سلام وإصلاح ويعيش الشعب في سعادة انا واحد من الناس ومن الشباب وبتفائل خير عرفين هو إيه الخير ؟؟؟؟ أقولكم !!
أتوقع عندما يصبح مبارك الابن علي كرسي العرش وان تكون سلطة مصر بيده ستخلوا مصر من ظاهرة البطالة لأسباب أولاً سيأمر سيادته بحبس كل عاطل مصري . ثانيا ستخلوا مصر من الأحزاب لانه سيأمر أيضاً باعتقالهم وعلي رأسهم الإخوان المسلمين لانه من الواضح يحمل للإخوان المسلمين كره ليس قليل ككره الزوجة لضرتها . ثالثاً سيدخل مصر انفتاح جديد كم دخل العراق و أفغانستان ولكن بطريقة وسياسة جمال مبارك الذكية . رابعاً والاهم هو انه سيجعل الوزراء و الحكومة التى ستكون في عهده من أسياد و عليت الشعب أمثال عز وعزمي و الشاذلي و العدلي وهنا ستكون مصر في أمان لأنها ستكون في يد أمناء الحزب الوطني الديمووووووووووووووووقراطي .
ربنا يسترها علي البلد في الأيام اللي جاية ومنشفش أيام أسود من اللي بنشفها الان عيشين ومش عيشين والحكومة و السلطة همها الأول و الأخير يكنزوا الفلوس ويجوعوا الشعب وشردوا الشباب ويضيعوا أحلامهم اللى من أجلها أتعلموا وسهروا الليلي علشان يحققوها ويأسفني ايضاً ان اقول ان الحكومة و اللى مسكين البلد عوزين يلهوا الشعب بقضية مقتل مطربة او مقتل بنت مطربة او بقضية انتحار لممثلة او سجن ممثل في قضية مخدرات او دعارة ويبعدوا الشعب بعيد عن لعب الساسية وميخلوش الشعب يفكر في حاجة تهم البلد سوء أموال وإيرادات قناة السويس و المبالغ المهولة اللى بيحصلوها شهرياً ذي فواتير المياه و الكهرباء و الضرائب واللي رجال المرور بيحصلوه يومين من السوقين وغيرة وغيره كتير !!!
المهم مصر فيه الخير مهم عملوا ومهما أكلوا وكنزوا علشان اللى واضح امامنا ان مصر مازالت مصر لم تتغير عبر الاحتلال المستمر من دول الغرب منذ عقود من الزمن ورغم ان دول العالم كله مشغول فيما هو فيه فأن مصرنا الحبيبة مستهدفه ولكن ستظل مصر هي وطنا الحبيب الذي رغم الفقر و الجوع و التشرد و الحرمان من ان نحقق اقل أحلام حلمنا بها و لكن سنحمي مصر باروحنا و أجسادنا وأولادنا وأموالنا ان كنا من أصحاب الأموال حتي تظل مصر هي مصر بخيراتها الي يوم الدين وإن متنا فأنا مصر وحبنا لمصر سيسجله التاريخ وسيحكي كل من سيأتي من بعدنا حكاية حب مصر وحب تراب مصر والله اعلم بما في قلبي وقلب كل مصري من حب مصرنا الحبيبة .
بحبك يابلدي وعوز أموت علي ترابك
بحبك يا مصر
بحبك يا بلادي
بقلم / ضياء الحلوجي

التفاصيل»

نهج الاصلاح في حياة المسلم

الاصلاح


لقدوصلت أمتنـــــا الى حالة يرثى لهـــــا ..... وهى ان لم تأخــذ طريق الاصلاح فستكون النهايه ... وملامح هــــــذا الاصـــلاح الذى يناشد به جماعة الاخوان المسلمين :
*** أصلاح الفرد : وذلك بالاهتمـــام بتربية الناس على الحلال والحرام ، ومراقبة الله ، والاهتمام بالتعليم وحقوق الناس والحريات وبذلك يتكون الفرد المسلم .
*** اصلاح الاسرة : وذلك بأن يكون معيــار الاختيار بين الزوجين هـــو أعباء الحياةوأن يهتموا بتربية أولادهم تربيه أسلاميه على الاخلاق الفاضلــــــة ، وبذلك يتكون البيت المسلم .
*** اصلاح المجتمع : وذلك بسن القوانين التى تساوى بين الافراد واعلاء قيم العدل والمساواة والحريه ، ومحاربة الفساد والظلم ، وأن يقوم المجتمع بدوره اجتماعيا" فيحدث تكامل بين أفراده ، وبذلك يتكون المجتمع المسلم

بقلم / ضياء الحلوجي


التفاصيل»

قصيدة بركان الغضب

بركان الغضب

أيها الصمت فى الزمان الجبان
قد سقانا الهوان كأس الهوان
أمه تشتكى الطعان دهورا"
سبب الطعن ترها للطعان
قد بكينا بالامس فلسطين جمرا"
فاض جمرى على ثرى لبنان
البساتين نائجات ثكالى
وبدا الارز راثيا للمبانى
والمبانى تطاولت تتبارى
ايها قد تفوز بالنيران
أمه فى كتابها المجد قول
عربى يروى بكل لسان
انفروا للفدا خفافا" ثقالا"
بالصواريخ بالمدى باليمان
واجعلوا لليهود لبنان والعراق حربا"
ذات كرب نازيه الافران
سرنا مقتل اليهود ولو كان
رواها من صارم الشيطان

بقلم ضياء الحلوجي


التفاصيل»

الأحد، 26 أبريل 2009

من ابطال القسام

الشهيد القسامي
باسم التكروري

جاء الرد القسامي قريبا" على مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة … جاء ردا" عمليا" ثلاثيا" قساميا" موجعا" على تصريحات وزير الداخلية الصهيوني، باقتراب السماح لليهود بتدنيس باحات الأقصى الشريف، والسماح لليهود بأداء الصلوات فيه، ثلاثة من جنود القسام حملوا أحزمتهم وتنكروا بأزياء مستوطنين، وعبروا بوابة المجد والخلود.

كانت الساعة السادسة صباحا"، واليوم هو يوم الأحد، والمكان هو التلة الفرنسية، هكذا اعتاد جنود القسام أن يسيروا واثقي الخطى، لا يتركون مجالا" لعدوهم ليتتبع خطاهم، هكذا عبدوا طريقهم بالرجولة والصمود، والثقة العالية، ثم استطاعوا هذه المرة تحديد الهدف، لقد كانت خطواته موفقة، واختياره سهل، الحافلة رقم ستة، مكونة من طابقين، تمشي الهوينا، وتلتقط الركاب كأنها حوت يبتلع المارة.

صعد باسم كالأسد الهصور، وبكل ثقة وتوازن جلس في الجزء الأمامي من الحافلة، وبعد لحظات من انطلاق الحافلة، كان الدخان يتصاعد والأشلاء تتطاير، ثم تدحرجت الحافلة، بحسب روايات شهود العيان فإنها انقسمت إلى أجزاء، وقطع تناثرت في الهواء بعد أن فقد السائق السيطرة.

غايته الكبرى
الشهيد باسم جمال درويش التكروري … من مواليد مدينة الخليل، وسكان حي البطمة، غرب جامعة الخليل، كان هادئا"، وأشد ما يميزه الغموض والسرية، وكانت حكمته في الحياة عدم التدخل فيما لا يعنيه.
وتقول شقيقته نفين: إنه كان متفوقا شديد الثقة والاعتزاز بنفسه وكان له من اسمه نصيب وكان قليل الخطأ حثيث الخطى إلى المساجد وخاصة مسجد الرباط ومسجد الحرس وكان للحق حبيا كثير الصلاة في جوف الليل ويصوم الإثنين والخميس من كل أسبوع بالإضافة إلى الأيام البيض من كل شهر.

وبالرغم من أنه في عنفوان شبابه إلا أنه كان عازفا عن الدنيا مشتاقا للقاء ربه، لم تسحره الموضة أو الأغاني الهابطة، وكان شديد التعلق بالأناشيد الإسلامية

ومن أروع القصص عنه، أنه كان يقوم بدبلجة الصور على الكمبيوتر بحيث يحضر صورة لشهيد فلسطيني ثم يقص رأس الشهيد ويضع مكانه رأسه بعد أن يقصها من صوره الشخصية وكان يضع تحت الصورة المدبلجة الشهيد باسم التكروري وقد لفت انتباهنا هذه الأعمال بحيث لم نكتب حتى الآن عن شهيد قام بمثل هذه الأعمال مما يؤكد أن الشهيد كان متعلقا بشدة بالشهادة والشهداء وكان يفرح للشهداء ولا يحزن عليهم إلا أنه حزن كثيرا على الشهيدين طارق دوفش منفذ عملية مستوطنة أدوره، ومحسن قواسمة منفذ عملية كريات أربع.وعندما علم باستشهاد محسن تألم كثيرا لدرجة أنه مرض ونام الفراش وأصيب بحالة شديدة من التقيؤ والإعياء .

وتقول نفين :وكان يحزن بشدة لمناظر الجرحى وخاصة الأطفال الشهداء وكانت تشعر بأن لديه ثورة جامحة ولكنها مكبوتة
وقالت نفين إن باسم قام بما قام به بدافع إيماني وعقائدي بحت وانطلق من إيمانه العميق بأنه لا بد أن يقدم شيئا حيال ما يحدث وكان يسعد كثيرا بالعمليات الاستشهادية وكان دائما يكثر من قول اللهم أحينا سعداء وأمتنا شهداء وارزقنا نصرا على الأعداء .

وبعد استشهاده وجدوا على دفتره عبارة (تحية مرصعة برصاص العزة والكرامة) وكتب بعدها( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) ثم كتب وصية صغيرة قال فيها
الرُّوب الأزرق يُعطَى لفلان .. أحد معارفه

شريط كاسيت يعطى لفلان
كتاب علمي وذكر اسمه على الورقة يعطى لصاحبه فلان
وتقول نفين لقد كان طبيعيا للغاية وكان مرحا جدا غير أنني لاحظت أنه وضع يوم الجمعة أنشودة

يا أمي الحنونة يا أمي لا تبكي علينا لازم نتحمل يا أمي والله بالعونا

ثم ترك لصوت المسجل العنان

أكمل الشهيد دراسته الثانوية العام الماضي وكان متفوقا في كل مراحل تعليمه وكان والدي يقيم له احتفالا كل عام لتفوقه ورجاحة عقله. وبحسب شهادات لأقاربه وجيرانه فقد عرف عنه الأدب الجم والهدوء وقلة الكلام ، والتحق الشهيد بجامعة بوليتكنك فلسطين، وهي الجامعة التي خرجت طارق دوفش وطارق أبو سنينه ومحمد يغمور، والعديد من الاستشهاديين، وهي أيضا"ا لجامعة التي أغلقت من قبل قوات الاحتلال، لأنها خرجت العديد من الاستشهاديين، ولكونها الجامعة التي تعنى بتخصصات هندسة كهربائية لها علاقة مباشرة بصنع وإعداد العبوات الناسفة كما يزعم العدو.
التلة الفرنسية الهدف الأول

الشهيد التكروري كان متخفيا" بلباس مستوطن صهيوني، وكان يحمل على جسده عبوة ناسفة كبيرة الحجم، وقد ساعده لباس المتدينين اليهود على إخفائها، وبحسب معلومات وردت على مواقع صهيونية على شبكة الانترنت، فإن الشهداء الثلاثة فؤاد القواسمة، منفذ العملية الاستشهادية في ميدان غروس وسط البلدة القديمة في الخليل والاستشهادي باسم التكروري، منفذ عملية التلة الفرنسية والاستشهادي مجاهد الجعبري الذي فجر نفسه بالقرب من مثلث الرام شرق مدينة القدس، انطلقوا من مكان واحد لتنفيذ العمليات الثلاثة، واستدل المحققون الصهاينة بعدة قواسم مشتركة بين العمليات الثلاث وهي ارتداؤهم أزياء مستوطنين وانطلاقهم من مدينة الخليل، مع وجود علاقة حميمة بين الشهداء الثلاثة، بحسب ما ذكرت مصادر فلسطينية واستخبارتية صهيونية على مواقع الانترنت.

وبالرغم من صغر التكروري، استطاع التخفي خلال انتظاره في إحدى المحطات في المدينة، ريثما جاءت الحافلة التي أحسن الشهيد اختيارها، فهي مكونة من طابقين، وقد جلس في الطابق الأول في مقدمة الحافلة، وبحسب الروايات المتواترة عن العملية فإن باسم فجر نفسه بعد أن سارت الحافلة مسافة قصيرة بعد ركوبه فيها، مما أدى إلى انزلاقها ومقتل سبعة صهاينة وإصابة أكثر من عشرين آخرين، إصابة أربعة منهم كانت بالغة الخطورة، وقد ورد في التقارير الصهيونية عن العملية أن الحافلة ارتطمت بالشارع واحترقت كليا" وتطايرت الى قطع، وهذا ما أثار الشك والريبة حول عدد القتلى والجرحى.

وبحسب تقديرات أمنية صهيونية فإن الشهيد التكروري اختار الوقت المناسب وهي الساعة السادسة بالتوقيت الصيفي من فجر الأحد، حيث تكون الإجراءات الأمنية في بدايتها وليس في عنفوانها، وهي أيضا" على الأغلب فترة تبادل الأدوار بين الدوريات الصهيونية العاملة بين فترة الليل والنهار، واختار المكان المناسب، وهي التلة الفرنسية التي شهدت العديد من العمليات الاستشهادية والتي نجح فيها المجاهدين في الوصول الى أهدافهم بدقة، بالإضافة الى التوقيت المناسب الذي خطط للرد على لقاء رئيس الوزراء الفلسطيني أبو مازن والإرهابي شارون وتأكيدا" على إصرار الحركات المجاهدة لرفضها وضع السلاح.

وإن تعجب فعجب قولهم أن الخطط الأمريكية والصهيونية قد تنهي الانتفاضة أو تؤدي الى تراجعها، فهذا الفتى الذي يبلغ 19 عاما" هو من صنع القسام استطاع أن يربك الشارع، ويعيد الروح الى الأجساد المشلولة والعقول الحائرة، واستطاع الانتقام من سياسة الإرهابي شارون الذي حول المناطق الفلسطينية الى ثكنة عسكرية، ودجج حدوده بالبلدوزرات وقاذفات القنابل وحاملات الصواريخ والرشاشات.

ومن خلال الدقة المتناهية والتخطيط المحكم، ربط المواطنين بين العمليات بدون تقارير أو تحاليل ونسبوها لكتائب القسام التي جاءت عند حسن ظن جماهيرها، وأعلنت عن تبنيها للعمليات الثلاثة، وأعلنت عن أسماء شهدائها، ووعدت بالمزيد حتى تطفيء النار ويشتعل الحماس، ويولد الأبطال من جديد، وأكدت كتائب القسام في بيان صدر حول الشهداء الثلاثة أن هذه العمليات التي انطلقت من أرض إبراهيم الخليل لتعيد للناس كرامتها وتنتقم من الإرهابي شارون ولدماء الشهداء الذين سقطوا في مدينة غزة في مذابح متعمدة ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

التفاصيل»

رسالة لكل الكدابين


مبارك

رسالة لكل الكدابين اللى قالوا والعياذ بالله ان الريس تعبان وعيان وبيموت
انتو وحشين خالص و ربنا هيعذبكم فى النار و يحرقكم فيها لأنكو كدبتوا
وطلعتوا اشاعات وحشة على الريس
أنا عارف ان انتوا عايزين تخربوها وتقعدوا على تلها ....يا ظلمة
واللى مجننى انتو جيبتوا الكلام الوحش ده منين ؟
أكيد على المصطبة ساعة العصارى وطبعا الكلام يحلى وكل واحد يحكيله
حدوتة يسلى بيها القاعدة قبل ما يخش يقيله حبة
بس مش مهم أهو ربنا خلصه منكم وانكشفتوا واتسجنتوا ..أحسن ..
عشان تحرموا تعملوا كدة تانى ..يا وحشين !!
و على فكرة انتوا مش كدابين وبس ..ده انتوا كمان مش مؤدبين خالص
انتوا ماعندكوش باباهات ولا ايه؟
حد يقدر يقول على باباه كده؟؟؟؟؟
عارف انكوا هتدافعوا عن نفسكوا وتقولولى مكناش نعرف..جتكوا ستين خيبة
بقى فيه حد فى الدنيا كلها ميعرفش؟؟
ده العيل الصغير بينزل من بطن أمه وهو عارف ان الريس ما بيتعبش وما بيعياش
وما بيموتش كمان... انتوا أكيد بتستعبطوا وسايقين الهبل على الشيطنة.
ده انتو خبثاء جدا لدرجة ان انتوا شككتونى فى معلوماتى ..و اضطريت
أسرق آلة الزمن بتاعت بابا اللى شايلها فى البدروم بقاله سنين و مانعنا اننا
نقربلها عشان خايف علينا من المستقبل أحسن نروح ونتصدم ولا نتعقد ولا حاجة.
بس أنا جازفت و ركبتها ورحت طالع بيها على سنة 2030 لاقيت الريس زى ماهو
ماتغيرش خالص,, قلت أروح بعيد شوية, سنة2050 ..برضه هو هو
سنة 2100 ................نفس الحكاية
سنة2200.............موجود وزى الفل
سنة 2300..................تمام يا ريس
لحد ما وصلت سنة 2500وببص على البنزين لاقيته قرب يخلص قلت لازم أروح أحسن تبقى حوسة
بس أتأكد الأول الريس موجود ولا لأ.. لمحت راجل كبير قاعد على الرصيف جنب محطة مصر بيبيع
( لاب توب ) .. ناديت عليه .. ياعم يا بتاع الاب توب .. قاللى أيوه يابنى أى خدمة؟؟؟
قلت له عايز أسأل بس .. هو الريس حسنى لسه عايش ولا....
قاللى بس ماتكملش وتف من بقك و بطلوا اشاعات بقى الراجل عايش وصحته عال العال
وكان لازم أجيب معايا اثبات طبعا عشان ما حدش يكدبنى و أعمل زى اخواننا دول و أروح
فى سين وجيم ... رحت نازل شارى جرنال الأخبار و قلبت فيه لحد ما لقيت صورة الريس
قصيتها وجيبتها معايا ورميت الجرنال أحسن بابا يقفشه معايا تبقى مصيبة



التفاصيل»

انشودة عالكتيبه لكتائب القسام



التفاصيل»

انشودة هيهات يامحتل


التفاصيل»

نبذه عن حركة حماس


حركة "حماس"
"حماس" هو الاسم المختصر لـ"حركة المقاومةالاسلامية"، وهي حركة مقاومة شعبية وطنية تعمل على توفير الظروف الملائمة لتحقيق تحرر الشعب الفلسطيني وخلاصه من الظلم وتحرير أرضه من الاحتلال الغاصب ، والتصدي للمشروع الصهيوني المدعوم من قبل قوى الاستعمار الحديث .

وحركة "حماس" حركة جهادية بالمعنى الواسع لمفهوم الجهاد،وهي جزء من حركة النهضة الإسلامية، تؤمن أن هذه النهضة هي المدخل الأساسي لتحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وهي حركة شعبية إذ أنها تعبيرعملي عن تيار شعبي واسع ومتجذر في صفوف أبناءالشعب الفلسطيني والأمة الاسلامية يرى في العقيدة والمنطلقات الاسلامية أساساً ثابتاً للعمل ضد عدو يحمل منطلقات عقائدية ومشروعاً مضاداً لكل مشاريع النهوض في الأمة، وتضم حركة "حماس" في صفوفها كل المؤمنين بأفكارها ومبادئها المستعدين لتحمل تبعات الصراع ومواجهة المشروع الصهيوني.

شعار الحركة :
يتكون شعار الحركة من صورة لمسجد قبة الصخرة تعلوها خارطة صغيرة لفلسطين ، ويحيط بصورة القبة علمان لفلسطين رُسم كل منهما على صورة نصف قوس ، ليظهرا وكأنهما يحتضنان القبة، وقد كتب على العلم الأيمن عبارة "لا إله إلا الله "، فيما كتب على العلم الأيسر عبارة "محمد رسول الله"، ويتعانق في أسفل القبة سيفان يتقاطعان عند قاعدة القبة ثم يفترقان مكونين إطاراً سفلياً للقبة .

وقد كتب تحت الصورة كلمة فلسطين ، فيما كتبت عبارة "حركة المقاومة الإسلامية - حماس" على شريط تحت الصورة .
وترمز صورة المسجد وعبارات "لا إله إلا الله" "محمد رسول الله" لإسلامية القضية ، وعمقها العقائدي ، فيما تشير الخارطة إلى موقف حركة "حماس" الثابت من أن الصراع يدور لتخليص >
كل فلسطين بحدودها الانتدابية من نير المحتل ، ورفض الحركة لحصر القضية في الأراضي المحتلة عام 1967.
أما السيفان فهما يرمزان للقوة والنبل كما كانا دائماً في العقل العربي ، وحركة "حماس" التي تخوض صراعاً مع محتل لا يراعي أي قيمة تتمسك في صراعها بقيم النبالة والشرف ، وتوجه قوتها نحو خصمها الحقيقي دون لين أو انحراف .



النشأة والتطور :
وزعت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" بيانها التأسيسي في 15كانون الأول /ديسمبر 1987، إلا أن نشأة الحركة تعود في جذورها إلى الأربعينات من هذا القرن، فهي امتداد لحركة الاخوان المسلمين،وقبل الاعلان عن الحركة استخدم الاخوان المسلمون اسماءً أخرى للتعبير عن مواقفهم السياسية تجاه القضية الفلسطينية منها "المرابطون على أرض الاسراء" و"حركة الكفاح الاسلامي" وغيرها.
اولاً : دوافع النشأة :
نشأت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" نتيجة تفاعل عوامل عدة عايشها الشعب الفلسطيني منذ النكبة الاولى عام 1948 بشكل عام، وهزيمة عام 1967 بشكل خاص وتتفرع هذه العوامل عن عاملين أساسيين هما : التطورات السياسية للقضية الفلسطينية وما آلت إليه حتى نهاية عام1987، وتطور الصحوة الاسلامية في فلسطين وما وصلت إليه في منتصف الثمانينات .
ا- التطورات السياسية للقضية الفلسطينية :
أخذ يتضح للشعب الفلسطيني أن قضيته التي تعني بالنسبة إليه قضية حياة او موت ، وقضية صراع حضاري بين العرب والمسلمين من جهة والصهاينة من جهة أخرى، أخذت تتحول الى قضية لاجئين فيما بعد النكبة ، أو قضية إزالة آثار العدوان، والتنازل عن ثلثي فلسطين فيما بعد هزيمة عام 1967، الأمر الذي دفع الشعب الفلسطيني ليمسك زمام قضيته بيده، فظهرت م.ت.ف وفصائل المقاومة الشعبية.
ولكن برنامج الثورة الفلسطينية الذي تجمع وتبلور في منظمة التحرير الفلسطينية تعرض في الثمانينات الى سلسلة انتكاسات داخلية وخارجية عملت على إضعافه وخلخلة رؤيته. وكانت سنوات السبعينات قد شهدت مؤشرات كثيرة حول إمكانية قبول م.ت.ف بحلول وسط على حساب الحقوق الثابتة لشعبنا وأمتنا وخلافاً لما نص عليه الميثاق الوطني الفلسطيني ، وتحولت تلك المؤشرات إلى طروحات فلسطينية واضحة تزايدت بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد ، والاجتياح الصهيوني لجنوب لبنان ثم محاصرة بيروت عام 1982.
وكان هذا الحصار أكبر إهانة تتعرض لها الأمة بعد حرب عام 1967، رغم الصمود التاريخي للمقاومة الفلسطينية فيها ، إذ تم حصار عاصمة عربية لمدة ثلاثة أشهر دون أي رد فعل عربي حقيقي ، وقد نتج عن ذلك إضعاف منظمة التحرير الفلسطينية وخروجها من لبنان، الأمر الذي عزز الاتجاهات الداعية للتوصل إلى تسوية مع العدو داخل المنظمة .
وتضمنت طروحات التسوية التنازل عن قواعد أساسية في الصراع مع المشروع الصهيوني وهي:
1-الاعتراف بالكيان الصهيوني وحقه في الوجود فوق أرض فلسطين .
2-التنازل للصهاينة عن جزء من فلسطين، بل عن الجزء الأكبر منها.
وفي مثل هذه الظروف التي لقيت استجابة من قيادات منظمة التحرير الفلسطينية ، تراجعت استراتيجية الكفاح المسلح،كما تراجع الاهتمام العربي والدولي بالقضية الفلسطينية. وكانت معظم الدول العربية تعمل على تكريس مفهوم القطرية بنفس فئوي بشكل مقصود او غير مقصود، وذلك من خلال وترسيخ المفاهيم القطرية، خاصة بعد أن اتخذت الجامعة العربية قراراً في قمة الرباط عام 1974 باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .
وبعد نشوب الحرب العراقية - الإيرانية أصبحت قضية فلسطين قضية هامشية عربياً ودولياً، وبموازاة ذلك كانت سياسة الكيان الصهيوني تزداد تصلباً بتشجيع ومؤازرة من الولايات المتحدة الامريكية التي وقعت معه معاهدة التعاون الاستراتيجي في عام 1981 الذي شهد أيضاً إعلان ضم مرتفعات الجولان السورية المحتلة وتدمير المفاعل النووي العراقي .
وفيما كانت الدول العربية تتعلق بأوهام الأمل الذي عقدته على الادارات الامريكية المتعاقبة ، كان التطرف الصهيوني يأخذ مداه مع هيمنة أحزاب اليمين على سياسة وإدارة الكيان، وكانت سياسة الردع التي تبناها الكيان الصهيوني منذ عقود هي السياسة التي لا يتم الخلاف عليها، لذلك نفذت بعنجهية عملية حمام الشط التي قصفت فيها مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس في أكتوبر عام 1985. ولقيت هذه الاعمال دعماً وتشجيعاً كاملين من قبل الادارة الامريكية التي عقدت عليها الآمال العربية بتحقيق طموحات القمم المختلفة !!
وعلى الصعيد الدولي كانت الولايات المتحدة قد تقدمت خطوات واسعة بعيداً عن الاتحاد السوفيتي في فرض إرادتها وهيمنتها، ليس على المنطقة فحسب بل وعلى العالم بأسره، حيث كانت المشاكل المتفاقمة يوماً إثر يوم داخل الاتحاد السوفيتي تتطلب منه الالتفات الى الوضع الداخلي فأنتج التركيز الشديد على ذلك تراجع اولويات الادارة السوفيتية وانسحابها التدريجي من الصراعات الاقليمية وترك الساحة للامريكان، وقد انتهى الدور السوفياتي في المنطقة بصورة لم تتوقعها الحكومات العربية وغالبية الفصائل الفلسطينية وألحق أضراراً بموقفها السياسي من الصراع.
ب- محور الصحوة الاسلامية :
شهدت فلسطين تطوراً واضحاً وملحوظاً في نمو وانتشار الصحوة الاسلامية كغيرها من الاقطار العربية، الأمر الذي جعل الحركة الاسلامية تنمو وتتطور فكرة وتنظيماً، في فلسطين المحتلة عام1948، وفي أوساط التجمعات الفلسطينية في الشتات وأصبح التيار الاسلامي في فلسطين يدرك أنه يواجه تحدياً عظيماً مرده أمرين اثنين :
الأول : تراجع القضية الفلسطينية الى أدنى سلم أولويات الدول العربية .
الثاني : تراجع مشروع الثورة الفلسطينية من مواجهة المشروع الصهيوني وإفرازاته إلى موقع التعايش معه وحصر الخلاف في شروط هذا التعايش.
وفي ظل هذين التراجعين وتراكم الآثار السلبية لسياسات الاحتلال الصهيونية القمعية الظالمة ضد الشعب الفلسطيني، ونضوج فكرة المقاومة لدى الشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها، كان لا بد من مشروع فلسطيني اسلامي جهادي، بدأت ملامحه في أسرة الجهاد عام 1981 ومجموعة الشيخ أحمد ياسين عام 1983 وغيرها .
ومع نهايات عام 1987 كانت الظروف قد نضجت بما فيه الكفاية لبروز مشروع جديد يواجه المشروع الصهيوني وامتداداته ويقوم على أسس جديدة تتناسب مع التحولات الداخلية والخارجية، فكانت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" التعبير العملي عن تفاعل هذه العوامل .
وقد جاءت حركة المقاومة الاسلامية "حماس" استجابة طبيعية للظروف التي مر بها الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة منذ استكمال الاحتلال الصهيوني للارض الفلسطينية عام 1967.
وأسهم الوعي العام لدى الشعب الفلسطيني، والوعي المتميز لدى التيار الاسلامي الفلسطيني في بلورة مشروع حركة المقاومة الاسلامية الذي بدأت ملامحه تتكون في عقد الثمانينات . حيث تم تكوين أجنحة لأجهزة المقاومة، كما تم تهيئة القاعدة الجماهيرية للتيار الاسلامي بالاستعداد العملي لمسيرة الصدام الجماهيري مع الاحتلال الصهيوني منذ عام 1986.
وقد أسهمت المواجهات الطلابية مع سلطات الاحتلال في جامعات النجاح وبيرزيت في الضفة الغربية والجامعة الاسلامية في غزة، في إنضاج الظروف اللازمة لانخراط الجماهير الفلسطينية في مقاومة الاحتلال ، خاصة وأن سياساته الظالمة ، وإجراءاته القمعية وأساليبه القهرية قد راكمت في ضمير الجماهير، نزعة المقاومة والاستبسال في مقاومة الاحتلال .
ثانياً: التطور
وكان حادث الاعتداء الآثم الذي نفذه سائق شاحنة صهيوني في 6 كانون الأول/ديسمبر1987، ضد سيارة صغيرة يستقلها عمال عرب وأدى الى استشهاد أربعة من أبناء الشعب الفلسطيني في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين، إعلاناً بدخول مرحلة جديدة من جهاد شعبنا الفلسطيني، فكان الرد باعلان النفير العام. وصدر البيان الأول عن حركة المقاومة الاسلامية "حماس" يوم الخامس عشر من ديسمبر 1987 إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في جهاد الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني الغاشم ، وهي مرحلة يمثل التيار الاسلامي فيها رأس الحربة في المقاومة .
وقد أثار بروز حركة "حماس" قلق العدو الصهيوني، وإستنفرت أجهزة الاستخبارات الصهيونية كل قواها لرصد الحركة وقياداتها، وما أن لاحظت سلطات الاحتلال استجابة الجماهير للاضرابات ،وبقية فعاليات المقاومة التي دعت لها الحركة منفردة منذ انطلاقتها، وصدور ميثاق الحركة، حتى توالت الاعتقالات التي استهدفت كوادر الحركة وأنصارها منذ ذلك التاريخ .
وكانت اكبر حملة اعتقالات تعرضت لها الحركة آنذاك في شهر أيار /مايو 1989، وطالت تلك الحملة القائد المؤسس الشيخ المجاهد أحمد ياسين .
ومع تطور أساليب المقاومة لدى الحركة التي شملت أسر الجنود الصهاينة. في شتاء عام 1989 وابتكار حرب السكاكين ضد جنود الاحتلال عام 1990 جرت حملة اعتقالات كبيرة ضد الحركة في ديسمبر/1990 ، وقامت سلطات الاحتلال بإبعاد أربعة من رموز الحركة وقيادييها، واعتبرت مجرد الانتساب للحركة جناية يقاضى فاعلها بأحكام عالية !
ودخلت الحركة طوراً جديداً منذ الاعلان عن تأسيس جناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام في نهاية عام 1991 وقد أخذت نشاطات الجهاز الجديد منحى متصاعداً، ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، وفي ديسمبر 1992 نفذ مقاتلو الحركة عملية أسر الجندي نسيم توليدانو، قامت على إثرها السلطات الصهيونية بحملة اعتقالات شرسة ضد أنصار وكوادر الحركة، واتخذ رئيس وزراء العدو الاسبق اسحاق رابين قراراً بابعاد 415 رمزاً من رموز شعبنا كأول سابقة في الابعاد الجماعي، عقاباً لحركة حماس . وقدم مبعدو حركتي "حماس" والجهاد الاسلامي نموذجاً رائعاً للمناضل المتشبث بأرضه مهما كان الثمن، مما اضطر رابين إلى الموافقة على عودتهم بعد مرور عام على ابعادهم قضوه في العراء في مخيم مؤقت في مرج الزهور في جنوب لبنان.
لم توقف عملية الابعاد نشاط حركة "حماس" ولا جهازها العسكري حيث سجل العام1993معدلاً مرتفعاً في المواجهات الجماهيرية بين أبناء الشعب الفلسطيني وجنود الاحتلال الصهيوني، ترافق مع تنامي الهجمات العسكرية ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، وفي أعقاب تنامي موجة المقاومة الشعبية فرض العدو إغلاقاً مشدداً على الضفة الغربية وقطاع غزة في محاولة للحد من تصاعد المقاومة .
وفي/فبراير/ 1994 أقدم مستوطن ارهابي يهودي يدعى باروخ غولدشتاين على تنفيذ جريمة بحق المصلين في المسجد الابراهيمي في الخليل مما أدى لاستشهاد نحو 30 فلسطينياً وجرح نحو100 آخرين برصاص الارهابي اليهودي.
حجم الجريمة وتفاعلاتها دفعت حركة "حماس" لاعلان حرب شاملة ضد الاحتلال الصهيوني وتوسيع دائرة عملياتها لتشمل كل اسرائيلي يستوطن الارض العربية في فلسطين لارغام الصهاينة على وقف جرائمهم ضد المدنيين الفلسطينيين العزل.
اليوم تقف حركة "حماس" كقوة أولى في مواجهة المشروع الصهيوني، وهي رغم الحملة الشاملة المعادية التي تعرضت لها ما زالت القوة الرئيسية التي تحفظ للقضية الفلسطينية استمرارها وتمنح الشعب الفلسطيني وجميع أبناء الأمة العربية والاسلامية وأحرار العالم ثقة بامكانية التصدي للمشروع الصهيوني الذي يعيش منذ بداية التسعينات عصره الذهبي، وأملاً بامكانية هزيمته وتدميره بإذن الله .



الصراع مع الصهيونية في فكر "حماس" :
تعتقد حركة "حماس" أن الصراع مع الصهاينة في فلسطين صراع وجود فهو صراع حضاري مصيري لا يمكن انهاؤه إلا بزوال سببه، وهو الاستيطان الصهيوني في فلسطين واغتصاب أرضها وطرد وتهجير سكانها.
وترى حركة "حماس" في الدولة العبرية مشروعاً شمولياً معادياً لا مجرد كيان ذي أطماع اقليمية، وهو مشروع مكمل لأطماع قوى الاستعمار الحديث الرامية للسيطرة على مقدرات الأمة وثرواتها ومنع قيام أي تجمع نهضوي في صفوفها عن طريق تعزيز التجزئة القطرية وسلخ الأمة عن جذورها الحضارية وتكريس الهيمنة الاقتصادية والسياسية والعسكرية وحتى الفكرية عليها .
وتشكل الدولة العبرية وسيلة فعالة لكسر التواصل الجغرافي بين دول المركز العربي، وأداة استنزاف لمقدرات الأمة وجهودها ، كما أنها رأس الحربة في ضرب أي مشروع نهضوي.
ولئن كانت فلسطين هي ساحة المواجهة الرئيسية مع المشروع باعتبارها قاعدة انطلاقته ومحطة استقراره، فإن مخاطر وتحديات المشروع الصهيوني تتسع لتشمل كل الدول الإسلامية، وتعتقد حركة "حماس" ان الخطر الصهيوني كان منذ نشأته تهديداً لجميع الدول العربية وعمقها الاستراتيجي الدول الاسلامية، غير أن سنوات التسعين شهدت تحولات ضخمة أبرزت هذا الخطر الذي لن يتوقف عند حدود .
وترى "حماس" أن خير طريقة لإدارة الصراع مع العدو الصهيوني، هي حشد طاقات الشعب الفلسطيني، لحمل راية الجهاد والكفاح ضد الوجود الصهيوني في فلسطين بكل السبل الممكنة، وإبقاء جذوة الصراع مشتعلة، لحين استكمال شروط حسم المعركة مع العدو من نهوض الأمة العربية والاسلامية واستكمال أسباب القوة وحشد طاقاتها وإمكاناتها وتوحيد إرادتها وقرارها السياسي. والى أن يتحقق ذلك ، وإيماناً بقدسية فلسطين ومنزلتها الاسلامية، وإدراكاً لأبعاد ومخاطر المشروع الصهيوني في فلسطين، فإن "حماس" تعتقد أنه لا يجوز بحال من الاحوال التفريط بأي جزء من أرض فلسطين، او الاعتراف بشرعية الاحتلال الصهيوني لها، وأنه يجب على أهل فلسطين ، وعلى جميع العرب والمسلمين ، إعداد العدة لقتال الصهاينة حتى يخرجوا من فلسطين كما هجروا إليها .



العمل العسكري في برنامج "حماس":
تمثل الدولة العبرية مشروعاً مناهضاً لكل مشاريع النهضة العربية والإسلامية، إذ لولا حالة الانحطاط والتردي الحضاري التي تمر بها الأمة لما استطاع الصهاينة تحقيق حلمهم بإقامة دولتهم فوق أرض فلسطين ، وهي حقيقة يدركها الصهاينة ويعبرون عنها بمعارضتهم قولاً وفعلاً لأي برنامج من شأنه أن يضيف جديداً للقدرات العربية والإسلامية ، إذ يرون أن محاولة النهوض العربية والإسلامية تشكل خطراً استراتيجياً على اسرائىل. كما يؤمن الصهاينة أن توحد القوة العربية أو اتحادها على قاعدة مشروع نهضة شامل من شأنه أن يشكل الخطر الأساسي على الدولة العبرية، وهو إيمان دفع قادة الدولة منذ نشأتها إلى العمل على التحول من كيان غريب وشاذ داخل المحيط العربي والاسلامي إلى جزء منه بفعل الاقتصاد وهو ما يفسر إصرار أنصار التسوية على تسويق مشاريع تحت عباءة الاقتصاد .
من هنا يمكن فهم دور العمل العسكري في مشروع حركة " حماس " ، فالعمل العسكري يشكل الوسيلة الاستراتيجية لدى الحركة من أجل مواجهة المشروع الصهيوني ، وهو - في ظل غياب المشروع العربي والاسلامي الشامل للتحرير - سيبقى الضمانة الوحيدة لاستمرار الصراع وإشغال العدو الصهيوني عن التمدد خارج فلسطين.
كما أن العمل العسكري في بعده الاستراتيجي يشكل وسيلة الشعب الفلسطيني الأساسية للإبقاء على جذوة الصراع متقدة في فلسطين المحتلة، والحيلولة دون المخططات الاسرائيلية الرامية لنقل بؤرة التوتر إلى انحاء مختلفة من العالمين العربي والاسلامي.
كذلك فإن العمل العسكري يعتبر أداة ردع لمنع الصهاينة من الاستمرار في إستهداف أمن الشعب الفلسطيني ، وهو ما أثبتته سلسلة الهجمات البطولية التي نفذتها الحركة رداً على جريمة الأرهابي باروخ غولدشتاين ضد المصلين في المسجد الابراهيمي .
كما إن من شأن مواصلة هذا النهج وتصعيده الضغط على الصهاينة لارغامهم على وقف ممارساتهم المعادية لمصالح وحقوق أهلنا في الضفة الغربية وقطاع غزة .
وترى حركة "حماس" أن إندماج اسرائيل في المنطقة العربية والاسلامية من شأنه تعطيل أي مشروع نهضوي للأمة،حيث تهدف اسرائيل إلى إستثمار ضعف الأمة أمام اسرائيل المدعومة من قبل الولايات المتحدة ومنظومتها الحضارية من أجل إنجاز مشروع التسوية الهادف في جوهره إلى ربط اقتصاديات الدول العربية وإمكاناتها المختلفة بمنظومة جديدة عمادها اسرائيل.
إن مقاومة حركة "حماس" للاحتلال ليست موجهة ضد اليهود كأصحاب دين وإنما هي موجهة ضد الاحتلال ووجوده وممارساته القمعية . وهذه المقاومة ليست مرتبطة بعملية السلام في المنطقة كما تزعم الدولة العبرية وانصار التسوية السياسية الجارية على اساس الخلل القائم في موازين القوى، فالمقاومة بدأت قبل انعقاد مؤتمر مدريد. والحركة ليست لها عداوة او معركةمع اي طرف دولي، ولا تتبنى مهاجمة مصالح وممتلكات الدول المختلفة، لأنها تعتبر ان ساحة مقاومتها ضد الاحتلال الصهيوني تنحصر داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة ،وحينما هدد المسؤولون الصهاينة بنقل المعركة مع "حماس" خارج حدود الاراضي المحتلة حذرت حماس السلطات الصهيونية من خطورة الاقدام على مثل هذه الخطوة، وهو ما يؤكد حرص الحركة على عدم توسيع دائرة الصراع .
وتستهدف حركة "حماس" في مقاومتها للاحتلال ضرب الاهداف العسكرية، وتحرص على تجنب ان تؤدي مقاومتها الى سقوط مدنيين. وحتى في بعض الحالات التي سقط فيها عدد من المدنيين في أعمال المقاومة التي تمارسها الحركة، فانها قد جاءت من قبيل الدفاع عن النفس والرد بالمثل على المذابح الارهابية التي ارتكبت بحق المدنيين الابرياء من الشعب الفلسطيني كما حدث في مذبحة الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل، حيث قتل الفلسطينيون وهم يؤدون الصلاة داخل المسجد على أيدي المستوطنين وقوات الاحتلال. ولتأكيد حرصها على تجنب التعرض للمدنيين من كلا الجانبين، طرحت حركة "حماس" مراراً مبادرات انسانية تقوم على توقف الطرفين عن إستهداف المدنيين وإخراجهم من دائرة الصراع، ولكن الصهاينة رفضوا هذه المبادرة وتجاهلوها بشكل يؤكد طبيعتهم الارهابية وعدم حرصهم على حقن دماء ابناء الشعب الفلسطيني الأبرياء.
فحركة "حماس" تحرص بشدة على أن تراعي في أنشطتها ومقاومتها للاحتلال الاسرائيلي تعاليم الإسلام السامية وقواعد حقوق الانسان والقانون الدولي ، وهي لا تقوم بمقاومتها المشروعة رغبة في القتل او سفك الدماء كما يفعل الصهاينة .



موقف حركة "حماس" من التسوية السياسية :
لقد اكدت حركة "حماس" مراراً انها ليست ضد مبدأ السلام فهي مع السلام وتدعو له وتسعى لتحقيقه، وتتفق مع جميع دول العالم على أهمية ان يسود ربوع العالم اجمع، ولكنها مع السلام العادل الذي يعيد الحقوق للشعب الفلسطيني ويمكنه من ممارسة حقه في الحرية والعودة والاستقلال وتقرير المصير. والحركة ترى ان الاتفاقات التي تم التوصل اليها حتى الآن ، لا تلبي طموحات الشعب الفلسطيني ولا تستجيب للحد الأدنى من تطلعاته. فهي اتفاقات غير عادلة، وتلحق الظلم والضرر بشعبنا، وتكافئ الجانب المعتدي على إعتدائه وتعترف له بحقه فيما استلبه من الآخرين، وهي محاولة لاملاء وفرض شروط الطرف المنتصر ومطالبة المظلوم بالتنازل عن حقوقه. وسلام ظالم بهذه المواصفات الظالمة لا يكتب له النجاح او الحياة طويلاً .

كما أن مبدأ التسوية السياسية أياً كان مصدرها، او أيا كانت بنودها، فإنها تنطوي على التسليم للعدو الصهيوني بحق الوجود في معظم أرض فلسطين، وما يترتب عليه من حرمان الملايين من أبناء الشعب الفلسطيني، من حق العودة، وتقرير المصير، وبناء الدولة المستقلة. على كامل الارض الفلسطينية، وإقامة المؤسسات الوطنية. وهو أمر لا ينافي فقط القيم والمواثيق والأعراف الدولية والانسانية ،بل يدخل في دائرة المحظور في الفقه الاسلامي ، ولا يجوز القبول به. فأرض فلسطين أرض اسلامية مباركة اغتصبها الصهاينة عنوة، ومن واجب المسلمين الجهاد من أجل استرجاعها وطرد المحتل منها .
وبناءً على ذلك، فقد رفضت الحركة مشروع شولتز وبيكر ونقاط مبارك العشر وخطة شامير ومسيرة مدريد -واشنطن. وتعتقد "حماس" أن أخطر مشاريع التسوية التي طرحت حتى الآن هي مشروع اتفاق "غزة - أريحا اولاً" الذي تم التوقيع عليه في واشنطن بتاريخ 13/سبتمبر/1993م بين الكيان الصهيوني و قيادة م.ت.ف، ووثيقة الاعتراف المتبادل بين الطرفين وما تلاها من اتفاقات حملت اسماء القاهرة وطابا وغيرها ، وتأتي خطورة هذه الاتفاقات ليس فقط من مضمونها المقر بشرعية السيادة الصهيونية على جميع أنحاء فلسطين ، وتطبيع العلاقات الصهيونية العربية ، وإطلاق يد الهيمنة الصهيونية على المنطقة فحسب، بل تأتي الخطورة من رضا وموافقة طرف فلسطيني، وإن كان لا يمثل الشعب الفلسطيني تمثيلاً حقيقياً. لأن ذلك يعني إغلاق الملف الفلسطيني، وحرمان الشعب الفلسطيني، من حق المطالبة بحقوقه المشروعة، او استخدامه الوسائل المشروعة للحصول عليها، فضلاً عن تكريس حرمان معظم الشعب الفلسطيني من العيش فوق أرضه ووطنه،وما يترتب على ذلك من نتائج قد لا يقتصر تأثيرها على الشعب الفلسطيني فحسب، بل يتعدى ذلك الشعوب العربية والاسلامية .
ونظراً لخطورة التسوية المطروحة حالياً، فقد تبنت الحركة موقفاً يقوم على النقاط التالية :
1 - توعية الشعب الفلسطيني بخطورة التسوية، والاتفاقات الناجمة عنها.
2 - العمل على تكتيل القوى الفلسطينية المعارضة لمسيرة التسوية والاتفاقات الناجمة عنها، والتعبير عن موقفها في الساحات الفلسطينية والعربية والدولية.
3 - مطالبة القيادة المتنفذة في م.ت.ف بضرورة الانسحاب من المفاوضات مع الكيان الصهيوني، والتراجع عن اتفاق غزة - اريحا الذي يهدد وجود شعبنا في فلسطين والشتات، في الحاضر والمستقبل .
4 - الاتصال بالدول العربية والاسلامية المعنية، ومطالبتها بالانسحاب من المفاوضات ، وعدم الاستجابة لمؤامرة تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني،والوقوف الى جانبنا في مواجهةالعدو الصهيوني ومشروعه.



الموقف من القوى الفلسطينية :
1- ترى "حماس"أن ساحة العمل الوطني الفلسطيني تتسع لكل الرؤى والاجتهادات في مقاومة المشروع الصهيوني، وتعتقد أن وحدة العمل الوطني الفلسطيني غاية ينبغي على جميع القوى والفصائل والفعاليات الفلسطينية العمل من أجل الوصول اليها .
2 - تسعى "حماس" الى التعاون والتنسيق مع جميع القوى والفصائل والفعاليات العاملة على الساحة، انطلاقاً من قاعدة تغليب القواسم المشتركة ومساحات الاتفاق على مواقع الاختلاف.
3 - تسعى "حماس" لتعزيز العمل الوطني المشترك، وترى أن أية صيغة للعمل الوطني الفلسطيني المشترك، يجب أن تقوم على أساس الالتزام بالعمل على تحرير فلسطين، وعدم الاعتراف بالعدو الصهيوني، او اعطائه حق الوجود على أي جزء من فلسطين.
4 - تعتقد "حماس" أنه مهما بلغت الخلافات في وجهات النظر أوتباينت الاجتهادات في ساحة العمل الوطني، فإنه لا يجوز بحال من الاحوال، لكائن من كان، أن يستخدم العنف او السلاح، لفض المنازعات او حل الاشكالات، او فرض الآراء والتصورات داخل الساحة الفلسطينية.
5 - تدافع "حماس" عن قضايا الشعب الفلسطيني من غير تمييز على أساس ديني أو عرقي أو فئوي، وتؤمن بحق الشعب الفلسطيني، بكل فئاته وطوائفه في الدفاع عن أرضه وتحرير وطنه، وتؤمن بأن الشعب الفلسطيني شعب واحد بمسلميه ومسيحييه .



الموقف من سلطة الحكم الذاتي:
ترى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن "سلطة الحكم الذاتي" ليست أكثر من إفراز من إفرازات اتفاقات التعايش مع العدو الصهيوني وتؤمن الحركة أن الصهاينة وافقوا على إقامة هذه السلطة لتحقيق مجموعة من أهدافهم الآنية والبعيدة .
فالسلطة المدعومة بنحو 30 ألف مسلح يشكلون جهاز شرطة خاص متعدد المسميات مطالبة بتنفيذ التزامتها التي تعهدت بها في الاتفاقات ، وفي مقدمة هذه الالتزامات التصدي لعمليات المقاومة وضرب فصائلها ، وأضعافها بحجة حماية مسيرة التسوية واتفاقات السلطة مع إسرائلي
كما أن السلطة بصورتها المرتهنة لاتفاقات أوسلو تشكل ستاراً من شأنه اضفاء نوع من الشرعية على الاحتلال وممارساته ، فعندما وافقت السلطة - مثلاً - على شق طرق التفافية للمستوطنين فهي إنما منحت الاستيطان الصهيوني شرعية قانونية .
إن حركة "حماس" تؤمن أن الصهاينة حاولوا تجنب مواجهة الحركة وبرنامجها الجهادي عبر الاختباء خلف سلطة الحكم الذاتي ، وتدرك الحركة أن انشغال الحركة في مواجهة عسكرية مع سلطة الحكم الذاتي يحقق هدفاً هاماً للصهاينة ويلبي جزءاً من طموحاتهم ، وقد انعكس هذا الادراك على مواقف حركة "حماس" التي تجنبت بكل حزم الانجرار لصراع مع السلطة رغم ممارسات السلطة القمعية وتعدياتها على حقوق الإنسان في مناطق الحكم الذاتي والتي بلغت حد اغتيال المجاهدين واطلاق الرصاص على المصلين واعتقال المئات من أبناء الشعب الفلسطيني بحجة تأييدهم لفصائل المقاومة الفلسطينية ، وتعريض المعتقلين لأبشع صنوف التعذيب مما أدى إلى وفاة عدد من المعتقلين جرّاء التعذيب.
إن حركة "حماس" ترى في اتفاقات أوسلو صيغة مضللة لتصفية القضية الفلسطينية ، وتوفير الأمن للصهاينة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني ، غير أنها تتمسك بمعارضة هذه الاتفاقات وتعمل على اسقاطها بالوسائل الشعبية والجماهيرية ، دون التعرض للسلطة ورموزها بالعنف ، وتؤمن الحركة أن مصير السلطة ومشروعها السياسي الفشل والانحسار في الشق الأمني لاتفاقات أوسلو .



موقف "حماس من أصحاب الديانات السماوية الأخرى:
تؤمن حركة "حماس" أن الإسلام هو دين الوحدة والمساواة والتسامح والحرية، وهي حركة ذات أبعاد انسانية حضارية، لا تعادي إلا من ناصب الأمة العداء، وترى حركة "حماس" أن العيش في ظل الإسلام هو الجو الأمثل للتعايش بين أهل الديانات السماوية، والتاريخ خير شاهد على ذلك.
وتسترشد الحركة بقوله تعالى {لا إكراه في الدين}، وقوله جل وعلا {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين}.
من هذه المنطلقات تحترم حركة "حماس" حقوق أهل الديانات السماوية الأخرى، وتعتبر المسيحيين الموجودين على ارض فلسطين شركاء في الوطن تعرضوا لنفس الممارسات التي تعرض لها اخوانهم المسلمين من سلطات الاحتلال سواء بسواء، وشاركوا في مواجهة الاحتلال والتصدي لاجراءاته العنصرية، فهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني لهم كامل الحقوق وعليهم كامل الواجبات.



الموقف من حركات التحرر الأخرى:
وكحركة مقاومة تواجه الاحتلال والعنصرية الاسرائيلية، فإن حركة حماس تتعاطف مع قضايا التحرر العالمي وتؤيد التطلعات المشروعة للشعوب الساعية للتحرر والتخلص من الاحتلال وسياسة التفرقة والعنصرية، وقد تضامنت "حماس" مع نضال شعب جنوب افريقيا ضد التفرقة العنصرية ورحبت بإنهاء الوضع العنصري الظالم الذي كان سائداً هناك.



العلاقات الخارجية :
1 - تؤمن "حماس" بأن اختلاف المواقف حول المستجدات لا يحول دون اتصالها وتعاونها مع أي من الجهات التي لديها الاستعداد لدعم صمود ومقاومة شعبنا للاحتلال الغاشم ..
2 - حركة "حماس" غير معنية بالشؤون الداخلية للدول ولا تتدخل بسياسات الحكومات المحلية.
3 - تعمل "حماس" على تشجيع الحكومات العربية والاسلامية على حل خلافاتها وتوحيد مواقفها إزاء القضايا القومية، لكنها ترفض أن تقف مع طرف واحد ضد الآخر، أو أن تكون طرفاً في أي محور سياسي ضد محور آخر .
4 - تؤمن "حماس" بالوحدة العربية والاسلامية وتبارك أي جهد يبذل في هذا المجال .
5 - تطلب "حماس" من جميع الحكومات والأحزاب والقوى العربية والاسلامية أن تقوم بواجبها لنصرة قضية شعبنا ودعم صموده ومواجهته للاحتلال الصهيوني، وتسهيل عمل حركتنا لإعانتها في أداء مهمتها .
6 - تؤمن "حماس" بأهمية الحوارمع جميع الحكومات والأحزاب والقوى الدولية بغض النظر عن عقيدتها او جنسيتها أو نظامها السياسي، ولا مانع لديها من التعاون مع أي جهة لصالح خدمة قضية شعبنا العادلة وحصوله على حقوقه المشروعة، أو تعريف الرأي العام بممارسة الاحتلال الصهيوني، وإجراءاته اللاإنسانية ضد شعبنا الفلسطيني .
7 - "حماس" لا تعادي أحداً على أساس المعتقد الديني او العرق، ولا تناهض أي دولة أو منظمة ما لم تمارس الظلم ضد شعبنا، أو تناصر الاحتلال الصهيوني في ممارساته العدوانية ضد أبناء شعبنا.
8 - تحرص "حماس" على حصر ساحة المواجهة مع الاحتلال الصهيوني في فلسطين، وعدم نقلها الى أي ساحة خارجية .
9 - تتطلع حركة"حماس" الى الدول والمنظمات والهيئات الدولية، وحركات ا لتحرر العالمية للوقوف الى جانب قضية شعبنا العادلة، وإدانة الممارسات القمعية لسلطات الاحتلال المخالفة لقواعد القانون الدولي وحقوق الانسان، وتكوين رأي عام عالمي ضاغط على الكيان الصهيوني لإنهاء إحتلاله الغاشم لأرضنا ومقدساتنا .

التفاصيل»

استنكار ضد المغتصب


حكومة هنية تندد بقرار الاحتلال توسيع مغتصبة "معاليه أدونيم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استنكرت الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية مصادقة حكومة الاحتلال الصهيوني على توسيع مغتصبة "معالي أدوميم" بـ12 ألف دونم جديدة، مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء هذا العدوان والإجرام الصهيوني.
وأشار الدكتور يوسف المنسي وزير الأشغال العامة والإسكان، في بيانٍ له الأحد (26-4)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه، إلى أن ما تقوم به قوات الاحتلال من ضم عددٍ من المغتصبات، وتوسيع مغتصبة "معالي أدوميم"، يهدف إلى الإحاطة بمدينة القدس من الجهة الشرقية، ووضع العراقيل أمام التواصل الجغرافي بين جنوب الضفة الفلسطينية المحتلة وشمالها.
وطالب المنسي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الأعمال الاغتصابية المستمرَّة، وسرقة الأراضي الفلسطينية، وبالضغط على سلطات الاحتلال من أجل وقف إجراءاته التعسفية بحق الأراضي في الضفة المحتلة، ووقف مشاريعها ومخطَّطاتها الهادفة إلى السيطرة على الأرض الفلسطينية، وضربها بكافة المعاهدات والشرائع الدولية عرض الحائط.
وأوضح أن حكومة الاحتلال تعمل باستمرارٍ على بناء المزيد من الكتل والتجمعات الاغتصابية وتمكين المغتصبين الجدد منها وتهجير أصحاب الأرض الأصليين.
وطالب المؤسسات الحقوقية بالعمل على فضح هذه الممارسات والانتهاكات بحق الأرض الفلسطينية، مشيرًا إلى أن هذه المخططات والمشاريع تكشف عن نوايا الاحتلال الصهيونية تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة.

التفاصيل»

الجمعة، 24 أبريل 2009

الاخوان المسلمين و الامن المصري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أكَّدت جماعة الإخوان المسلمين أن أمن مصر القومي بمثابة "خط أحمر" لا تقبل المساس به، مشددةً على رفضها لأي شيء من الممكن أن يهدِّده؛ سواء كان ذلك عن طريق استخدام أراضيها في عمل عسكري من أي جهة دون علم وموافقة منها، أو عن طريق الفساد السياسي والمالي والإداري، وسوء استخدام السلطة ضد شعبها، وحرمانه من حقوقه المشروعة في الحرية، والمشاركة السياسية، واختيار قياداته ونوابه.
ودعت الجماعة في بيانٍ لها اليوم الحكومة المصرية إلى الحفاظ على أمننا القومي، بإقرار العدل، ومحاربة الفساد، ودعم المقاومة في خطٍ متوازٍ مع التصدي لمن يريد العبث بهذا الأمن.
وأضافت أن مواقف الجماعة ودورها- منذ نشأتها- في حماية الجبهة الداخلية لمصر لا تقبل المزايدة من فرد أو جهة، مشيرةً إلى أنها تقوم بهذا الدور عبادةً لله سبحانه وتعالى، من منطلق "حب الأوطان من الإيمان".
وأدانت الجماعة بشدة كلَّ من يشارك في حصار إخواننا في فلسطين، ويمنع عنهم الدعم من الغذاء والكساء والدواء والعلاج، مطالبةً الأنظمة وشعوب الأمة الإسلامية والعربية بأن تهبَّ لنصرة المقاومة، ودعمها اقتصاديًّا ومعنويًّا؛ بل وعسكريًّا تطبيقًا لاتفاقية الدفاع العربي المشترك، مشددةً كذلك على ضرورة أن يتم هذا الدعم بالتعاون والتنسيق بين كافة الدول العربية والإسلامية، مشيرةً إلى أن ما قام به حزب الله لدعم المقاومة في فلسطين هدفًا لا يختلف عليه اثنان إلا أن وسائل الدعم يجب ألا يشوبها أي نوعٍ من التصرفات المنفردة.
وطالب البيان بضرورة وقف الحملات الإعلامية التحريضية في قضية "خلية حزب الله" انطلاقًا من مكانة مصر، ودورها الريادي في المنطقة، وأنها أكبر من أن تنزلق نحو مهاترات دعائية لن تعود على مصر الكبيرة، ولا على حزب الله بخير.
كما شدَّد البيان على أن الكيان الصهيوني هو العدو الحقيقي للأمة، وأنه هو مصدر التهديد والخطر والقلق والتوتر في المنطقة، مؤكدًا حق المقاومة المشروعة في الدفاع عن الأوطان ضد العدو المغتصب، وخاصةً الصهاينة في فلسطين بكل قوة، وبكافة الوسائل المتاحة.

التفاصيل»

المقامومه مستمره


التفاصيل»

نبذة عن حياة الامام الشهيد

( الجزء الثاني )

تميزت دعوة الاخوان المسلمين من أول يوم بالعودة الي الأصالة الاسلامية بمصدريها : الكتاب و السنة ، متجاوزة الخلافات الجزئية و المذهبية ، و كان الامام البنا يركز علي ضرورة صب الجهود من أجل بناء جيل مؤمن يفهم الاسلام فهماً صحيحاً علي أنه دين و دولة ، وعبادة وجهاد ، وشريعة محكمة تنتظم حياة الناس جميعاً في جوانبها كلها ، التربوية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية .
حيث قام الامام ببناء مؤسسات الجماعة ، فأقام مسجداً وداراً للإخوان ، ثم معهد حراء الإسلامي ، ومدرسة أمهات المؤمنين ، وبدأت الدعوة تنتشر في القرى و المدن المجاورة .
وفي عام 1932 ينتقل الامام حسن البنا الي القاهرة ، و بانتقاله اليها ينتقل المركز العام للإخوان المسلمين ، وكان يقوم برحلات متتابعة الي الأقاليم يصحب فيها إخوانه الجدد يربيهم علي خلق الدعوة و يؤهلهم للقيام بأعبائها ، وكان يتابع عمله هذا بدأب و تفان حتى غطت الإخوان المسلمين القطر المصري كله .
أصدر الامام مجلة (( الاخوان المسلمين )) الأسبوعية ، ثم مجلة (( النذير )) وعدداً من الرسائل التي تحوي هذه المجموعة التي سأكتبها إليكم أحباتي في الله بعضها ، ولم يفرغ الامام الشهيد للكتابة و التأليف بل كان جل اهتمامه منصباً علي التربية ونشر الدعوة ، وعلي تكوين جماعة ما تزال رائد البعث الإسلامي في العالم كله .
حرص الامام البنا علي ألا تكون حركته إقليمية في حدود القطر المصري ، بل كانت عالمية بعالمية الدعوة الاسلامية ، لذلك وجدناها تمتد في الأربعينيات لتشمل العالم العربي كله ، ولتنطلق بعد ذلك في أقطار العالم الإسلامي مركزة علم الدعوة في كل مكان ، وكان الامام البنا رحمة الله يرسل المبعوثين الي أقطار العالم يتفقدون أحوال المسلمين وينقلوا الي القاهرة صورة عن واقع العالم الإسلامي رازحة تحت الاحتلال الأجنبي ، فمن رجال حركات التحرير في شمال إفريقيا ، إلي أحرار اليمن ، إلي زعماء الهند و باكستان واندونيسيا و أفغانستان ، إلي رجالات السودان و الصومال و سوريا و العراق و فلسطين …..

و الله الموفق،،،،

التفاصيل»

نبذة عن حياة الامام الشهيد

( الجزء الأول )

ولد الامام الشهيد حسن البنا بمدينة المحمودية بمحافظة البحيرة في مصر عام 1906ميلادية . كان أبوه أحمد عبد الرحمن البنا من العلماء العاملين . إشتغل بعلوم السنة . وله عدة مصنفات في الحديث الشريف أهمها (( الفتح الرباني لترتيب مسند الامام أحمد )) وكان الي هذا يحترف تجليد الكتب و إصلاح الساعات ، لذا لقب بالساعاتي .
نشأ حسن البنا في بيت علم و صلاح ، وتلقي علومه الاوليه في مدرسة الرشاد الدينية ثم بالمدرسة الإعدادية بالمحمودية ، وبدأ اهتمامه في سن مبكر بالعمل الإسلامي المنظم للأمر بالمعرف و النهي عن المنكر و الدعوة الي الله ، فأنشأ مع زملائه في الدراسة (( جمعية الأخلاق الأدبية )) ثم (( جمعية منع المحرمات )) وتعرف علي الطريقة الحصافية ، مما أصل في نفسه معاني الزهد و الصفاء و التجرد .
انتقل الى دار المعلمين بدمنهور عام 1920 حيث أتم حفظ القرآن الكريم قبل إتمام الرابعة عشرة من عمره ، وشارك في الحركة الوطنية ضد الاحتلال .
وفي عام 1923 أنتقل الي القاهرة حيث انتسب الي دار العلوم ، وهناك تفتحت أمام حسن البنا أفاق جديدة واسعة ، فبالإضافة الي مجالس إخوان الطريقة الحصافية كان يرتاد المكتبة السلفية و مجالس العلماء الأزهريين ، وكان يحض الجميع علي ضرورة العمل للإسلام بشتى الوسائل ، وتبلورت معالم الدعوة الي الله في نفسه وشغلت عليه تفكيره ، فبدأ ينتقل مع زملائه داعياً الي الله في المجالس و المقاهي و المنتديات .
تخرج حسن البنا من دار العلوم عام 1927 ، وكان ترتيبه الأول ، و عين مدرساً بمدينة الإسماعيلية علي قناة السويس ، فانتقل اليها و بدأ نهجاً مدروساً في الدعوة ، فكان يتصل بالناس في المقاهي ثم ينتقل بهم الي المسجد باذلاً جهده في تجاوز الخلافات التي كانت تسود المجتمع الإسلامي آنذاك واستطاع أن يرسي دعائم دعوة إسلامية متميزة حيث تعاهد مع ستة نفر من إخوانه علي تشكيل أول نواة لجماعة الإخوان المسلمين ، وكان ذلك في شهر ذي القعدة 1347 هجرية _ آذار مارس 1928 ميلادية.
والله الموفق،،

التفاصيل»

عدد الزوار

Web Site Counters

Loading...

اصدقائي في العالم