الصوت المصري الحر بكل لغات العالم

..............................................................................

الأربعاء، 10 فبراير، 2016

اللي بينكسر مره بيرجع اقوه من ذي قبل





يجود الصعوبات في حياتنا ، ورغم مثولها بيننا إلا أن وقعها قاس علينا، بل قد تسبب للبعض بانهيار وتراجع وتوقف عن الخطو نحو المستقبل. أعتقد أن من يذهب ضحية لأي عقبة تعترض طريقه أو الذين ينهارون مع أول ملامح للفشل، لم يدركوا أن أولى علامات النجاح هي الإخفاقات، وأن الاصطدام بالعقبات ثم التراجع ما هو إلا حالة طبيعية.إن التاريخ يسوق لنا الكثير من القصص عن علماء أو مخترعين أو مكتشفين أو حتى رياضيين ورجال أعمال ومليونيرات، لم يحققوا النجاح إلا بعد محطات ومحطات من الفشل والإخفاق والتراجع، ومنهم من نشر مذكراته التي وضح خلالها كيف كان يتقبل الصعاب، وكيف كان يواجه الإخفاقات، بل البعض منهم مني بخسائر مادية كبيرة أودت بمدخراته وعاد من جديد للعمل والإنتاج حتى حقق النجاح.الكاتب الشهير والمؤلف الأمريكي روبرت شولر، له كلمات جميلة في هذا السياق قال فيها: «توقع العقبات، لكن لا تسمح لها بمنعك من التقدم، وليس المهم ما يحدث لك، بل المهم ما الذي ستفعله بما يحدث لك».إذن عند قيامك بمشروعك الأول لا تتوقع إلا الصعاب والعقبات أن تواجهك، ولكن اجعلها طوقاً ومعبراً لما هو أهم، ولا تلتفت لها وخذ الحيطة والحذر، ولو قدر واصطدمت بعقبة أو صعوبات لا تفكر كيف وقعت فيها ولم تنتبه لها، وإنما فكر مباشرة في حلها والتغلب عليها، وكن متفائلاً وصبوراً .

التفاصيل»

دعاء




الله أكبر الله أكبر الله أعز من خلقه جميعا الله أعز مما نخاف ونحذر نعوذ بالله الذى لا إله إلا هو الممسك السموات السبع أن يقعن على الأرض إلا بإذنه من شر عبادك (السيسى وأولاده ونظامه وقضائه ونيابته وجيشه وشرطته وأمنه وإعلامه ومفتيه وعلمائه الفسدة وحكامنا الفجرة و أنظمتهم) وجنودهم وأتباعهم وأشياعهم من الجن والإنس اللهم كن لنا ولوالدينا وذريتنا ( ولعبادك محمد مرسى ومحمد بديع ومهدى عاكف وكل من معهم وكل المحكوم عليهم بالإعدام خاصة والمحكوم عليهم بأحكام أخرى عامة)كن اللهم لنا أبدا جارا من شرهم جل ثناؤك وعز جارك وتبارك اسمك ولا إله غيرك.

ونسألك لنا أجمعين أبدا ما أحييتنا العفو والعافية فى الدنيا والآخرة اللهم نسألك العفو العافية فى ديننا ودنيانا وأهلنا ومالنا اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا اللهم احفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا ونعوذ بعظمتك أن نغتال من تحتنا.

"ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين".

التفاصيل»

كلمات مختصره ولكنها قوية



التفاصيل»

الخميس، 5 مارس، 2015

الفريق سامي عنان يكتب اعترافات خطيره




شكل الانقلاب فعلا بيسقط والجيش بيحاول يلم الدور ويسحب البساط من تحت رجل السيسي وفلول الحزب الوطني لاستشعارة الخطر علي الجيش اولا ثم حياة اغلب قادته لاحتمال تفجر مصر وانهيار الدولة والاحتراب الداخلي....................@

الفريق سامى عنان يكتب

عندما تتطور الامور ويتحول الصراع من صراع سياسي الى ما يشبه الحرب .. عندما يصبح الاغتيال والتصفيه أسهل طرق المجرمين الى السلطه .. وعندما تغيب العداله وينتحر القضاء .. وعندما تركع الاخلاق وينحنى الشرف للفساد .. علينا جميعا كمصريين أن نتحد ونتوافق على كلمة واحده ولا نسمح لفئة أو لقلة لا تذكر أن تغتصب الوطن وتسطوا على الحكم وتبيع اراضي الوطن للعدوا لاسترضائه ..

بعد ثورة 25 يناير بدا كل على حقيقته وسقطت أقنعة الشرف والمبادى عن المفسدين وظلت مجموعة خفية تحتفظ بأقنعتها وظلت تمارس نفس الاساليب التى خرج الشعب في ثورة ضدها .. وكل ما يمكن التأكيد عليه أن مصر التى إنتخبت رئيس جمهوريتها في إنتخابات شهد العالم بنزاهتها وبعدها سلمت المؤسسه العسكرية السلطة للرئيس محمد مرسي .. تسلم الرئيس مرسي السلطة منقوصة بعد أن رفض قادة بعض الاجهزة الحساسة التعاون معه أو مساعدته بل عملوا على عرقلته وإفشاله وإفتعلوا له الازمات ودبروا له المكائد ونصبوا له الفخاخ .. ولم يكن لهم هدف سوى إسقاطه لتمهيد الجيش للإنقلاب عليه .. حتى دون إستشارة أغلب قادة الجيش .. وحتى دون إستشارة بعض أعضاء المجلس العسكري

ما حدث هوا أن اجهزة بعينها قررت توريط الجيش في مخطط خطير لاسقاط الرئيس حتى لا يكتشف من الخفايا والخبايا الكثير والكثير وحتى لا تضطر المؤسسه العسكريه إلى تسليم عشرات المليارات الى خزينة الدولة لاستكمال المشاريع العملاقة التى كانت حكومة قنديل تنوى العمل عليها .. ولا ننكر أن الرئيس مرسي سافر اغلب دول العالم وعقد عشرات الاتفاقيات الهامه .. وأنفتحت مصر في عام واحد على العالم كله .. من أقصاه لاقصاه .. وتسابق المستثمرون اليها وانهمرت الاستثمارات عليها .. ولولا فساد جبهة الانقاذ المخابراتيه وإثارتها لقضايا تافهه وحشدها المستمر ضد الرئيس .. ولولا اعلام ساويرس ومحمد الامين لشعر المواطن بفرحة صناعة سيارة مصرية واى باد مصري ودخول جيشنا ارض سيناء وبدء استثمار اعظم واحسن منطقه في مصر وهى سيناء الغاليه .. لولا الاعلام المضلل لشعر العالم واطمئن الى أن مصر هى الدولة الصاعدة وتوقع كثيرون أن مصر نمرا إقتصاديا قادم وبالفعل صنعت مصر نفوذا قويا ظهر في حرب الصهاينه مع حماس وموقف مصر وقتها كان بارزا عكس مصر سنة 2008 التى أحرقت اعلامها في المظاهرات في اغلب بلدان العالم بسبب الفشل السياسي في ادارة الملف الفلسطينى ..

ماحدث كان انقلابا مخابراتيا وليس عسكريا وما جرى هو أن الجيش وقف الى جانب الحشود المسيحية والحشود الفلولية والحشود البلطجية وبعض الناقمين على حكم الرئيس مرسي .. وقف الجيش الى جوار فصيل ضد فصيل .. وبدلا من أن يكون الحكم بينهم .. أصبح نصيرا لفصيل ومهاجما لفصيل أخر .. وبعد صمود انصار الشرعية ورفض ملايين من الشعب للانقلاب .. لم يجد قادة الانقلاب غير ارتكاب مجازر يندى لها الجبين وتشمئز منها النفوس وتبكى لها الاعين على مدار عصور ولن تنساها الاجيال .. ورغم ذلك لم يتوقف الشعب ولم يستسلم ولم يعترف بحكومة ولا رئاسة الانقلاب .. وستظل مجزرة رابعه وصمة عار في جبين جيش مصر الذى سمح لنفسة أن يحارب الاسلام نصرة للاديان الاخرى ويحارب الاسلاميين نصرة للعلمانيين .. وقتل الالاف منهم ,, منهم من قتل بعد اصابته ومنهم من أحرق بعد اصابته .. ومنهم من تفجرت رأسه ومنهم من تفجرت احشائه .. واستخدمت ضدهم كل الاسلحة المحرمة وحتى التى لم تصنع اصلا لمواجهة البشر

الشعب الان يكره الجيش كراهية العمى .. ومن تسببوا في ذلك عليهم أن يستقيلوا ويتركوا البلاد قبل أن تضيع فمصر على حافة البركان وعلى حافة الانهيار ولا امل في اى اصلاح او استقرار الا بأمرين وهما عودة الرئيس المختطف والاستفتاء على بقائه أو الافراج عن عشرات الالاف من المعتقليين والدعوه الى حوار موسع وشامل تعقبه مصالحة قبل أن ينهار النسيج المجتمعى ويصعب على الجميع إنقاذ مصر من خطر يدفعنا اليه السيسي وقادة الانقلاب من حوله ومن تورطوا في دماء الالاف من الضباط والاعلام المروج لانجازاتهم الغير موجوده والغير منطقيه والغير معقوله ..

الجيش المصري عليه أن يتحرك لانقاذ مصر قبل أن ينهار الجيش وتنهار الدوله .. وعلى الامارات أن تكف عن بناء مصالحها على أنقاض مصر وفقرها .. وعلى الاعلام أن يكف عن التحريض والتدمير المجتمعى والدعوه الى محاربة فصيل الاغلبيه ووصفه بالارهاب ..
وأنا لا أستثنى نفسي ولن أعفي نفسي فكلنا أخطأنا المهم أن ننقذ مصر قبل أن يدمرها الانقلاب المخابراتى الذى ظلم الجيش والدوله والمواطنيين

سامى حافظ عنان

التفاصيل»

الإخوان أمل الأمه مقال نشر في جريده القبس الكويتيه بقلم مبارك الدويله



ما الذي يجري حولنا ؟! هل يُعقل أن يتم تسليم اليمن باليد للحوثيين من أجل القضاء على فصيل سياسي ؟! مشكلة ولاة أمورنا اليوم أنهم لم يعرفوا عدوهم الحقيقي حتى الآن !

هل وصلت بنا السذاجة إلى درجة دعم وتأييد ما حدث باليمن ؟!

ألا يشكّل ذلك هاجساً في نفوسنا من انعكاس ذلك على المنطقة التي نعيش عليها ؟! أليس فينا رجل رشيد يحسن قراءة التاريخ البعيد والقريب ؟!

هل أصبح الإخوان المسلمون ، الذين يشهد تاريخهم بسلميتهم المُبالَغ فيها ، أكثر خطراً في نظرنا من التيار الطائفي ، الذي يشهد تاريخه بدمويته وامتداده الجغرافي المخيف.

بالإمس كان يحد جزيرة العرب من الشمال العراق وسوريا ، ومن الجنوب اليمن ، وبين يوم وليلة أصبح يحدّها من الشمال إيران ، ومن الجنوب إيران !

الإخوان المسلمون ــ يا سادة ــ تيار فكري دعوي أكثر منه حزب سياسي ، لذلك مهما حاولتم إجهاضه والقضاء عليه بكل مكائدكم وفلولكم وحوثييكم وأموالكم ، فلن تستطيعوا ، لأنه فكر وإيمان مقره العقول والقلوب ، ولا يرتبط بالوجود المادي ، فينتهي مع نهاية حامله ، بل ينتقل عبر الأثير في نفحات إيمانية محورها الكتاب والسُّنة من جيل إلى جيل على مر العصور والدهور ،

قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: « لا تزال طائفة من أمتي على الحق لا يضرّهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله » ،

لقد حاول الخديوي إجهاضهم بقتل مؤسس الدعوة الإمام الشهيد ، وتم حل الجماعة تسع مرات على مر التاريخ ، ثم جاء عبد الناصر ليعلق خيرة رجالها وقادتها على المشانق ، ظناً منه أنه سيقضي عليها ، ثم استمر الوضع في عهدي السادات ومبارك ، الذي تفنن في كيل التهم لهم وزج مكتب الإرشاد بالسجون ، ثم تكون النتيجة أنهم بعد سبعة أشهر من خروجهم من السجون ، وفي أول انتخابات حرة ونزيهة يحكمون مصر!


أليس لهذا التسلسل التاريخي دلالة على أن الفكرة لا تموت بموت الأشخاص ؟!

ألم يعدم عبد الناصر سيد قطب عام 1966، ولم يكن يعرفه الكثير ذلك الوقت ، ثم ماذا كانت النتيجة ؟!

ها هي أفكار سيد قطب تنتشر بين شباب الأمة بشكل غير مسبوق بعد نصف قرن من إعدامه !

مشكلة ولاة أمورنا اليوم أنهم لم يعرفوا عدوهم الحقيقي حتى الآن !

مع أن مراجعة بسيطة للأحداث خلال العشرين سنة الأخيرة كافية لنحدد مصدر الخطر المقبل ليس على الكراسي والعروش فقط ، بل على الدين والعقيدة أيضاً !

وأنا هنا لا أقصد التيارات المرتبطة بإيران فقط ، بل حتى بعض تلك التي ترفع الرايات الأصولية ، وهي منها براء ،

لا تقل خطرا على الأمة من غيرها !

التاريخ يقول إن الإخوان المسلمين لم يخطفوا طائرات كما فعل غيرهم ، ولم يفجّروا مقاهي شعبية ، ولم يحاولوا اغتيال أمير ، ولم يتم القبض عليهم بخلايا تجسسية ، كما أنهم لم ينحروا خصومهم أو يستخدموا الأحزمة الناسفة أو يفجّروا سفارات وأبراجا ً، أيضاً الإخوان المسلمون لم يرسلوا طائرات من دون طيار ليقتلوا بها عشرات الأشخاص ، بحجة أن بينهم إرهابيا'' واحدا'' أو اثنين !

ولم يدعموا نظاماً يلقي البراميل المتفجّرة على شعبه ، كل هذه الأعمال الإرهابية لم يعملها الإخوان المسلمون ، ومع هذا تم نعتهم بالجماعة الإرهابية ، بينما من فعل كل ذلك أو جزءاً منه يحظى بصوت في مجلس الأمن ، أو يتم دعمه لاحتلال اليمن التعيس!

بعد كل ذلك هل نستغرب إن رأينا الحليم فينا حيران ؟!

كلمة أخيرة في أذن ولاة الأمر .. الإخوان المسلمون هم الحاضنة التي ستحفظ لكم أجيالكم من التطرّف !

وهي الجماعة الوسطية في فكرها ومنهجها ، ألا ترون أن ألدّ خصومها اليهود وغلاة الصفوية ؟!

هل أدركتم لماذا ؟ لأنها الجماعة التي تستطيع أن تربي جيلاً يحب وطنه ، ويحب دينه ، وعلى يديه سيعيد لهذه الأمة مجدها ..!.

                                                                             مبارك الدويلة

التفاصيل»

قصة المواجه في ليبيا


الانفجار المروع الذي شهدته مدينة القبة شرق ليبيا والذي حصد أرواح أكثر من ثلاثين شخصا حتى هذه اللحظـة ، وكلهـم مدنيـون ، يكشف بوضـوح عن أن قوى غامضة في ليبيا قررت أخذ البلاد إلى مسار آخر من العنف لإجبار الجميع على اختيارات سياسية معينة ، وتأتي هذه العملية بعد أيام من كشف ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لعملية قتل حوالي عشرين مواطنا مصريا اختطفوا في مدينة سرت وسط البلاد . على مدار أربع سنوات تقريبا بعد انتصار الثورة الليبية وإنهاء حكم القذافي لم يظهر أي أثر لداعش أو التنظيمات الدموية المشابهة في ليبيا ، وذلك لأن الثورة الليبية في جوهرها كانت ثورة يقودها التيار الإسلامي المعتدل ، والذي خاض معارك طاحنة على الأرض مع قوات القذافي وكتائب أولاده الإجرامية ، انتهت بتحرير التراب الليبي من "حكم العصابة" ، ولكن بعد الانقسام الذي حدث بفعل تدخل قوى إقليمية في الشأن الليبي ، وتحول ليبيا إلى بؤرة تنعكس فيها صراعات إقليمية حول الربيع العربي نفسه ، بدأت شقوق المشهد الليبي وانقساماته تفرز لنا مظاهر للتطرف والعنف على النحو الذي ظهر مع شبان متعاطفين مع داعش ، غير أنهم ظلوا مجموعات صغيرة لها نفوذ في مدينة "درنه" الصغيرة في شرق البلاد ، والتي يوجد فيها أيضا قوى إسلامية أخرى تختلف في أدبياتها واعتدالها عن أفكار داعش ، وحتى الآن لم يظهر أي عمل عنيف أو دموي أو مروع لتلك المجموعة المعروفة ، بينما الظواهر الدموية والمروعة ظهرت في سرت ، وسط البلاد ، حيث نفوذ أنصار القذافي وفلوله والحضور القبلي أيضا لمؤيديه ، وما زالت الشكوك قوية حول شريط إعدام المصريين العشرين الذي نشر مؤخرا ، وكان قد أعد باحتراف غير معهود في ليبيا ، فالطريقة التي أعد بها الشريط السينمائي لا تعكس خبرات ليبية تقنية أو فنية في الإخراج السينمائي لا عند الحكومة ولا عند المعارضة ولا عند القذافي ولا عند الثوار بكاملهم ، بما يؤشر إلى أن "الفيلم" أجنبي بالكامل ، كما أن تلك المجموعة الداعشية عندما استولت على مبنى الإذاعة في سرت قدمت مشهدا إعلاميا فضائحيا في هبوط مستواه وضحالته ، مما جعل الليبيين يتساءلون ما إذا كانت الجماعة التي أخرجت الشريط السينمائي المتطور هي ذاتها التي أظهرت هذا الجهل والتدني بفنون الإعلام المسموع ، وبصفة شخصية قرأت البيان الذي أصدره ما يسمى بداعش في سرت ، ومن واقع خبرتي بأدبيات الإسلاميين ، فإن هذا البيان لا يحمل روح الحركات الإسلامية أبدا ولا ظلال مصطلحاتها وعمقها الفقهي ، هذا بيان تمثيلي ومتكلف ويستخدم عبارات دينية فجة وسطحية لكي يوحي ـ اعتسافا ـ بأنه يمثل فكرة عنيفة ودينية ومتشددة ، كما أن هذا التنظيم لا يعرف شيء عن أسماء قياداته ولا أهم رموزه ولا منظريه هناك ولا أي شيء ، حالة غامضة سمحت لصحفي أمريكي متجول أن يقول أنه لاحظ على تحركاتهم وسلوكياتهم في سرت أنها أشبه برجال القذافي ولا تنتمي إلى المظاهر الدينية أساسا . داعش لا مستقبل لها في ليبيا على كل حال نظرا للوحدة الدينية والمذهبية في البلاد ، فداعش هي حالة لها خصوصية عراقية وسورية ، بفعل الحواضن الاجتماعية لها على خلفية الانقسام الطائفي والمظالم الدموية المتعلقة به ، وأما في ليبيا كما في مصر أو غيرها فلا مستقبل لها ، إلا كتنظيمات دينية تقليدية صغيرة هامشية يمكنها ارتكاب بعض الأعمال العنيفة السرية والمفاجئة ، لكن لا يمكن لها أن تستولي على مناطق أو مساحات جغرافية بشكل دائم على النحو الحادث في العراق وسوريا، كما أن البيئة الدينية في ليبيا لا تساعد على تشكيل حاضنة اجتماعية لداعش أبدا ، وعندما حاولت خلية منها ارتكاب جريمة اختطاف في أحد فنادق طرابلس تم سحقهم بسهولة على يد قوات فجر ليبيا . الأخطر في ليبيا الآن ، أن تستثمر بعض القوى المحلية ، وتحديدا قوات حفتر ومجموعة طبرق لعبة داعش من أجل ارتكاب المزيد من الأعمال الغامضة الإجرامية ضد المدنيين ، لإقناع المجتمع الدولي بأن ليبيا تواجه خطر الإرهاب وأن الشعب الليبي يقتل يوميا بسبب تقاعس المجتمع الدولي عن التدخل ، وكان العالم مذهولا وهو يسمع المندوب الليبي في مجلس الأمن وهو يناشد المجتمع الدولي بالتدخل في بلاده ، ويناشد مصر التدخل بمزيد من القصف لمدن بلاده بدعوى مكافحة الإرهاب ، فهذه العقلية السياسية لن تتورع عن ارتكاب أي أعمال وحشية لإقناع العالم بضرورة التدخل في ليبيا أو إرسال شحنات السلاح . حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس يبدو أنها استشعرت هذا السيناريو ، فطالبت مصر بترحيل مواطنيها من ليبيا لأنهم قد يكونوا معرضين لعمليات إرهابية إجرامية مشابهة من قبل عناصر استخباراتية ـ في إشارة إلى حفتر ـ وأنها لا تملك القدرات الكافية لحمايتهم ، وكان حفتر قد أعلن قبل شهرين أنه يملك خلايا نائمة في طرابلس ، كما أنه لا يمكن أن ننسى دفاع أحمد قذاف الدم ، أحد أبرز قيادات فلول القذافي ، دفاعه عن داعش وحنوه عليهم وقوله أنهم تأخروا في الظهور وأن شبابها أتقياء أنقياء ، وهي شهادة لا تصدر إلا لمن يعرفهم عن قرب ، وأنهم ظهروا نتيجة الظلم الذي يعيشه العرب ، ونحو ذلك من رؤية ، تؤشر بوضوح على أن عين فلول القذافي على داعش واستثمار "الفكرة" أو توظيفها من أجل خلط الأوراق وإرهاق الثورة الليبية ووضعها في شبهة الإرهاب ، على النحو الذي نجحوا فيه نسبيا في الثورة السورية .

التفاصيل»

الاثنين، 23 فبراير، 2015

قانون ومحاكمات بدون شهود لاول مره في مصر

لأول مرة فى التاريخ.. وفى أول دولة فى العالم.. يُسن قانون لعقد المحاكمات بلا شهود!!.. هذا ما يحدث فى مصر الآن!! مصر.. التى يتفاخر شعبها بأنه صاحب أقدم دولة فى التاريخ.. يعود به نظامه الحالى إلى عهود ما قبل التاريخ.. وما قبل الدولة.. بل إلى اللا دولة أصلاً.. يريدون محاكمة الناس بلا شهود.. هذا ليس خيالاً.. ولا كابوسًا فى المنام.. ولا فى فيلم يحكى حياة الإنسان "البدائي".. وكيف كان يعيش ويدير حياته.. وإنما حقيقة وواقع تشهده مصر "أم الدنيا".. حيث أدخل مجلس الوزراء تعديلاً على المـــادتين   ( 277، 289 ) من قانون الإجراءات الجنائية المتعلقتين بضرورة سماع الشهود فى القضايا، بحيث يسمح للقاضى بالتغاضى عن سماع الشهود والحكم طبقًا لما يراه!! القانون الجديد.. سيترك مصير المتهم فى يد ثلاثة أطراف لا رابع لهم: القاضى والنيابة وتحريات البوليس!! جمعيات حقوق الإنسان، تقول إنه "غير دستورى".. والمحكمة الدستورية ستقضى بعدم دستوريته.. ولكن متى؟! بعد عمر طويل!.. وبعد أن يقضى المتهم فى السجن، أجلاً غير مسمى، وإلى أن يأتيه الفرج من المحكمة الدستورية.. وهو فرج قد لا يأتى إلا بعد سنين عددا. ولعلنا نتذكر قانون التظاهر.. فهو أيضًا غير دستورى.. ومعروض أمام الدستورية، ومع ذلك فإن ضحاياه بالمئات فى السجون، وبعضهم يقضى عقوبة السجن المؤبد، لمجرد أنه خرج متظاهرًا أو محتجًا على الحكومة.. وبعد أن يمضى داخل الزنازين شهورًا وسنوات.. وبعد أن يكون قد عوقب فعلاً وأدبته السلطة.. قد يأتيه فرج الدستورية وقد لا يأتى أبدًا. قانون محاكمة المصريين بدون "شهود".. هو دلالة على فشل السياسة وانتصار الحلول الأمنية، والانزلاق بأسرع مما كنا نتخيل، إلى ظلامية "الدولة الأمنية" .. وجاهلية "القوانين الفاشية".. وهو إشارة إلى أن القادم هو الأسوأ فى إطار الحريات وحقوق الإنسان. كيف يحاكم المواطن المصري، بدون شهود؟!.. ويترك بلا ضمانات فى محاكمة عادلة؟!.. والاكتفاء بالأدلة التى تقدمها الشرطة أو النيابة؟!.. بالمخالفة للإعلان العالمى لحقوق الإنسان وكافة المواثيق والعهود الدولية؟! إنه تحد غير مسبوق للدين وللفطرة.. وما استقر عليه الضمير الإنسانى من ضمانات لم تعد محل جدل ولا نقاش أو طرح الأسئلة بشأنها مجددًا.. بوصفها "حقيقة عقلية" ثابتة لا يتناطح بشأنها عنزان. وفى تقديرى أن القانون الجديد هو الأخطر والأبشع فى سلسلة التشريعات سيئة السمعة التى صدرت بعد 3 يوليو، فى غيبة البرلمان وانفرد بها وحده رئيس الجمهورية وبسرعة لافتة، رغم أنها ليست من القوانين الملحة والتى لا تحتمل التأجيل.. ما يحملنا على الاعتقاد بأنها قوانين مفصلة على مقاس من لا يروق للحكومة من المعارضة.

التفاصيل»

الأحد، 22 فبراير، 2015

طارق الزمر : الأحزاب السياسية المشاركة فى الانتخابات البرلمانية بنباشي القبور



وصف الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية، الأحزاب السياسية المشاركة فى الانتخابات البرلمانية بنباشي القبور. وأكد على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أنه كلما تابع تصريحات وأنشطة الأحزاب المشاركة تذكر بعض العاملين فى المقابر الذين يتآمرون بمجرد الدفن وانصراف أهل المتوفى على سرقة الأكفان ثم يعبثون بالجثث عسى أن يجدوا فيها شيئا"، في إشارة إلى أنهم يتآمرون على جثة مصر.


التفاصيل»

السبت، 21 فبراير، 2015

بالفيديو.. الليثي: الحكومة رجعتنا للعصور الوسطى



هاجم الإعلامي عمرو الليثي، حكومة المهندس إبراهيم محلب، بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء والمياه، قائلا: "دي بقت تقطع حتى في القاهرة، اللي هي المفروض واخدة نصيب الأسد، من الخدمات". وأضاف خلال برنامج "واحد من الناس"، المذاع على فضائية "الحياة": "الحكومة رجعتنا للعصور الوسطى، أيام ما كانت الناس بتاخد المية من الترعة، وفعلًا أنا شوفت صور لمصريين محترمين، في القرن الـ 21 بيشربوا مية من الترعة".



التفاصيل»

الأربعاء، 7 يناير، 2015

رساله وبلاغ من الاستاذ احمد عبدالعزيز ووالد المهندس مصعب والشهيده حبيبه يتهم الامارات باختطاف المهندس مصعب

أحمد عبد العزيز

السلام عليكم أبنائي وبناتي .. الأحرار والحرائر .. في كل مكان ..
هذا بيان (نص / فيديو) بشأن اختطاف مصعب على يد أجهزة الأمن في الإمارات بتاريخ 21/10/2014 وإخفائه قسريا في مكان غير معلوم لنا حتى اليوم ..
أرجو منكم نشره على أوسع نطاق ممكن لا سيما في الميديا الأجنبية (صحف / فضائيات) ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة ..
الحرائرُ والأحرارُ في مصر والعالم ..
المنظماتُ الحقوقية أينما كانت ..
أحييكم بتحية الإسلام ..
السلام ..
فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسمي أحمد عبد العزيز
عضو الفريق الرئاسي للرئيس الدكتور محمد مرسي، رئيس جمهورية مصر العربية.
والد الصحفية الشهيدة حبيبة التي قتلها قناصٌ برصاصةٍ في القلب، أثناءَ قيامِها بواجبِها في نقلِ أحداثِ مجزرةِ رابعةَ العدوية إلى العالم.

ووالد المهندس مصعب، الذي اختطفته أجهزةُ الأمنِ في دولةِ الإماراتِ العربيةِ المتحدة، عصرَ يوم 21 أكتوبر 2014 بعد استدعائه إلى مقر الأمن الوقائي بالشارقة، وأخفته قسريا في مكان غيرِ معلومٍ لنا حتى اليوم دونَ ذنبٍ أو اتهام. فقط، لأنه ابنُ مستشارْ الرئيسْ محمد مرسي.

مصعب أحمد عبد العزيز، شابٌ خلوقٌ طموحْ، ومهندسٌ مبدعٌ ناجحْ، عمره 26 عاما، يعملُ مديرا تنفيذيا لإحدى الشركات المتخصصة في تطبيقات الهواتف الذكية في دبي. وليس لمصعب أي اهتمامات سياسية.

من سياق محادثاتي مع قنصلية دولة الإمارات العربية المتحدة في اسطنبول، بات واضحا تماما أن مصعب قد تم اختطافُه واحتجازُه كرهينةٍ لدى الأجهزةِ الأمنيةِ في الإمارات لمساومتي وإسكاتي عن مقاومة الانقلابِ العسكري الدموي في مصر، وليس لأنه خالفَ القانونْ، أو ارتكب عملا معاديا لدولة الإمارات.

لذا فإنني أحمل دولة الإمارات العربية المتحدة المسئولية الكاملة عن سلامة مصعب النفسية والجسدية، وأطالب رئيسَ الدولةِ، ونائبَه، ووليّْ عهدِ أبوظبي بإطلاقِ سراح ابني مصعب أحمد عبد العزيز فورا ودون إبطاء، مع تعويضه عما لحقه من أضرار نفسية ومادية أثناء فترة اختفائه القسري الذي يُعد في القانون الدولي من جرائم الحرب؛ لأنه فعلٌ شائنٌ خسيسْ، لا يليقُ بدولةٍ متحضرة.

من جهة أخرى .. آمل من كافةِ المنظماتِ الحقوقيةِ الدولية أن تعتبرَ هذا البيانَ بلاغا رسميا لها من ذوي المختطف مصعب أحمد عبد العزيز؛ للتحقيق في ملابساتِ اختفائِه قسريا من قبل الأجهزة الأمنية في دولة الإمارات، والتدخل لإطلاق سراحه فورا.

اللهم إنا قد استودعناك مصعب، وكلَّ أبنائِنا وبناتِنا الأحرار، فاللهم احفظهم بما تحفظ به عبادك الصالحين.
فأنت خيرٌ حافظا، وأنت أرحم الراحمين ..

التفاصيل»

الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

بالفيديو lllll عصابة القضاء المصطنع من المخابرات لمحاربة الرئيس مرسي


علي ما أظن انه لا يوجد في مصر الان قضاء شامخ ولا قضاء نزيه بعد ان شاهدنا وشاهد العالم ما يحدث من مهرجان البراءه للجميع الذي تم لمبارك والعادلي وعصابة مبارك الذين قتلوا وعذبوا وفسدوا وسرقوا مصر علي مدار اعوام كثيره وكانت دولتهم ليس دولتنا ولما قمنا بثوره قتلوا وخططوا وقد تمت خطتهم علي اكمل وجه واحد ذروع هذه الخطه والذراع الاهم والاقوي هو ان يجعلوا القضاء المصري يتمثل في الدفاع عن الباطل ويقف بحسم امام من كان علي الحق ليجعله مجرم ... فمن هنا اقول ان قضائنا الان البقاء لله .....@

قضاء مصر فقط لمساندة الباطل في عهد السيسي ... كده خلص الكلام شاهد الفيديو وحكم عقلك ...




التفاصيل»

الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2014

الزيات يلمح إلى وجود مخطط لاستهداف الرئيس مرسي



ألمح المحامي منتصر الزيات - احد اعضاء هيئة الدفاع عن الرئيس الاسبق مرسي - إلى وجود علاقة قوية بين إغلاق السفارات وشيئ يمس مرسي .

 وقال الزيات في تدوينة : تحركات مريبة باغلاق سفارات غربية لمعلومات لا نعرفها ؟ أشعر بقلق شديد على الرئيس محمد مرسي ربنا يحفظه وينجيه وينجينا من القوم الظالمين بحسب وصفه.


التفاصيل»

عدد الزوار

Web Site Counters

Loading...

اصدقائي في العالم